التوقيت الخميس، 19 سبتمبر 2019
التوقيت 11:13 ص , بتوقيت القاهرة

شاهد.. خناقة بين إسكندرانية وصاحب مطعم سورى بسبب المطبخ والروائح

مطعم سورى
مطعم سورى

تسبب درجة حرارة التى يتسبب بها مطبخ مطعم سورى أسفل احد الشقق منطقة العصافرة بحى المنتزة بمحافظة الإسكندرية, فى نشوب مشاجرة وأزمة كبيرة بين سيدة إسكندرانيةصاحبة الشقة وصاحب مطعم سورى.

تفاصيل الأزمة بدأت عندما وقعت مشادة بين السيدة أم شيرين وصاحب المطعم السورى بسبب اعتراض السيدة على وجود "بوتاجاز" 10 شعلة أسفل العقار مما يتسبب لها فى ارتفاع درجة الحرارة و صعود الأبخرة و الغازات و الروائح الخانقة،حيث اندلعت مشادة كلامية بينهما بسبب وجود المطعم أسفل الشقة ، ورصد ذلك فيديو متداول على وسائل السوشيال ميديا.

 

وبرصد الواقعة و إلى المطعم السورى والالتقاء بأطراف المشكلة، تبين أن المطعم محل الواقعة منطقة فضاء بين 3 عقارات متجاورة بشارع جمال الناصر الرئيسى شرق الاسكندرية،واستغل المطعم المنطقة الفضاء لوضع ترابيزات المطعم،ويوجد فى الخلفية المطبخ والذى يقع أسفل الشقة مباشرة مما أثار الأزمة بين الطرفين.

 

وقالت "أم شيرين" السيدة المتضررة فى الفيديو إنها تعانى  من التضرر من المطعم و المطبخ الموجود أسفل شقتها ووضع بوتاجاز 10 شعلة بالمطبخ أدى الى تضررها البالغ بالإضافة الى انتشار الذباب و الحشرات نتيجة تراكم القمامة أمام المطبخ وأسفل الشقة.

 

وأوضحت أن رد صاحب المطعم كان به تطاول عليها حينما قال: "هاتى لى راجل أكلمه"، مؤكدة أنها تعانى من بعض الأمراض وتجلس قعيدة على كرسى متحرك وأن هذه الروائح تسبب لها مشاكل صحية، مطالبة  المسئولين بالتدخل لوقف تعديات صاحب المطعم.

 

من جانبها قالت شرين شومان، ابنتها، أن المطعم أصاب شقة والدتها بالضرر البالغ ، حيث  يوجد أسفل الشقة مطبخ به بوتاجاز 10 شعلة حيث سبق وأن اشتكت من هذا الوضع، وتم رفعه من المطبخ ولكنه عاد مرة أخرى ، بالإضافة الى وجود كمية كبيرة من أنابيب البوتاجاز أسفل العقار بما يهدد السكان والعقار بالانفجار فى أى لحظة .

 

من جانبه قال بلال زين المسئول عن المطعم ،أن كلمة "هاتيلى راجل اكلمة " كلمة متداولة فى سوريا ولا تعنى أى إساءة ،و أن الأمر كان به الكثير من سوء التفاهم .

 

و اضاف فى تصريحات خاصة ، أن المطعم حصل على كافة التراخيص اللازمة من الحى و لا توجد تعديات، كما أن هناك كل وسائل الأمن الصناعى متوفرة و تم تركيب مدخنة و شفاطات لشفط الأبخرة و الأدخنة بعيدا عن المنازل المحيطة.