التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 09:26 م , بتوقيت القاهرة

بعد 28 سنة سجن.. إسماعيل: المشى وراء الشيطان نهايته الدمار

 إسماعيل
إسماعيل

" 28 سنة سجن أتعلمت فيهم الأدب وعرفت أن ألله حق، حياتى ضاعت وخسرت أهلى وناسى وفى الأخر يا مولاى كما خلقتنى لا عيل ولا زوجة، كل اللى عايزه أنى أكمل حياتى فى هدوء من غير مشاكل واشتغل وأكفى نفسى بالحلال لحد ما يجى أمر الله وأموت "، بهذه الكلمات بدء عم إسماعيل 65 سنه من منطقة الدرب الأحمر، وذلك عقب خروجه من السجن، بعد أن قضى ما يقرب من 28 سنه داخل جدرانه بتهمة جلب المواد المخدرة من خارج البلاد عبر مطار القاهرة.

ويقول إسماعيل، إنه تهمته التى دخل على أثرها السجن كانت جلب مواد مخدرة " مخدر الهيروين " عبر مطار القاهرة الدولى قادما من دولة تركيا، مضيفا أنه دخل السجن عام 1990 حيث قضى به كا يقرب من ثلثى عمره حتى خرج منه العام الماضى.

وأضاف أنه منذ ذلك الوقت وهو يحاول البحث عن عمل شريف كى يستطيع أن يوفر احتياجاته الشخصية إلا أنه حتى الآن لم يوفق فى الحصول على فرصة العمل تلك، لافتا إلى أن أهل الخير هم من يتكفلون به من مأكل ومشرب ومسكن، مشيرا إلى أنه غير راضى عن هذا الوضع، وأنه يتمنى أن هو الذى يعمل ويتكسب قوته من عمله.

 

ويقول إسماعيل، أنه نادم على ما فات من عمره داخل جدران السجن، مضيفا أنه لو عاد به الزمن مره آخرى إلى الوراء لم يفعل ما فعله، موضحا أن السنين التى قضاها داخل السجن كانت درسا قاسيا مريرا، حيث أنه خسر كل شئ فى حياته من أهل وأصدقاء وحياة، لافتا إلى أن جميع أصدقائه تنكروا منه عقب خروجه من السجن وابتعدوا عنه.