التوقيت السبت، 21 سبتمبر 2019
التوقيت 01:35 م , بتوقيت القاهرة

شاهد.. أول فرقة فنون شعبية لذوى الإعاقة بمصر بقصر ثقافة بنى سويف

الفرقة
الفرقة

الأشخاص ذوى الإعاقة لديهم قدرات خاصة حباهم الله بها معظمهم فضلوا ممارسة الرياضة ولكن مجموعة من أبناء بنى سويف  اختاروا الانضمام إلى أول فرقة فنون شعبية من ذوى الإعاقة الذهنية على مستوى محافظات مصر تم تشكيلها بقصر ثقافة بنى سويف، والتقى "دوت مصر" مدرب الفرقة وأعضاءها، ومسئولى فرع الثقافة للحديث عن تأسيس الفرقة وما قدمته من عروض .

وقال وائل عيد مدرب ومصمم رقصات فرقة الفنون الشعبية لذوى الإعاقة  بدأت منذ عامين تجميع أفراد الفرقة من ذوى الإعاقة الذين يشاركون فى الالعاب الرياضية بمركز شباب مدينة بنى سويف "الساحة الشعبية "  لتمثيل وحدة ذوى الاعاقة التابعة لمديرية الشباب والرياضة بالمحافظة والمشاركة فى عروض مسابقة إبداع والحلم المصرى للشباب عام2017 بالاسكندرية، وخلال فترة إعداد غير كافية،  تمكنا من تنفيذ رقصات الصعيدى والشهيد والسمسمية وحصلنا على المركز الأول مكرر رغم حداثة الفرقة وخوضها التجربة للمرة الأولى .

 

وأضاف، اختلفت مع مسؤولى الشباب الرياضة فى وجهات النظر والتقيت محمد عبدالوهاب مدير فرع الثقافة وماجدة حلمى مسؤولة التمكين الثقافى بالفرع وعرضت عليهما ضم الفرقة لقصر ثقافة بنى سويف فرحبا بالفكرة وبعدما شاهدا أحد عروضنا تم مخاطبة مديرة إقليم شمال الصعيد والتى عرضت الفكرة على رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة والذى أرسل لجنة شاهدت عروض الفرقة وننتظر لجنة أخرى لتقييم الأداء واعتماد الفرقة. 

وتابع، أتعامل مع أعضاء الفرقة مثل اشقائى وأبنائى وبهدوء دون انفعال  واطلق على كل منهم "اسم دلع" وعندما اخاطبهم باسماءهم الحقيقية يعرفون أنهم اخطأوا فى شيء ويسعون إلى تصويبه كما أشاركهم واستطلع آراءهم فى طرق الأداء كنوع من الاحساس بالذات وذلك بمساعدة المدربين العاملين معى على سيد "قائد كشافة"  وجمال مهدوى موجه تربية رياضية بالتربية والتعليم"،  ونظرا للعلاقة الوطيدة بيننا أصبح اعضاء الفرقة أو "الملائكة" كما أطلق عليهم، لا يستغرقون حاليا سوى أسبوع فى حفظ وأداء الرقصة الواحدة التى كانوا يؤدونها من قبل فى 25 يوما، كما اعتادوا على أداء العروض أمام الجمهور دون وجود مدرب يوجههم ما جعلهم يكتسبون ثقة كبيرة بأنفسهم . 

واستطرد، نحظى بدعم من مدير الفرع فى حدود الامكانات المتاحة لحين اعتماد الفرقة وصرف ميزانية لها، فضلا عن مساهمتنا جميعا ماديا ومعنويا "أنا و المدربين المساعدين جمال مهدوى وبعض ، أولياء الأمور اللذين يرافقون الفرقة حتى يساعدوهم فى وضع المكياج و استبدال الملابس خلال العروض " إذ قدمنا رقصات ولوحات استعراضية هى الصعيدى ، السمسمية ، الشهيد ، عنبر العقلاء ، ترشيد المياه ، ولاقت اعجاب المشاهدين خلال شهر رمضان .

وأشار أعضاء الفرقة "ريناد علاء ، نورهان حسين ، أميرة مدحت ، مريم ، منى محمد ، شهد علاء ، محمد جمال ، جبريل أحمد ، كريم جمال" إلى أنهم يحبون الفنون الشعبية والموسيقى لذلك انضموا للفرقة التى كونها المدرب وائل عيد ومساعديه جمال وعلى، وأضافوا "فى البداية كانت الحركات صعبة علينا ومع مرور الوقت ونتيجة للمعاملة الطيبة للمدربين والاسلوب السهل وأخذ أراءنا فى الحركات، أصبحنا نحفظ ونؤدى الرقصات بإتقان خلال البروفات فى فترة قصيرة، كما قدمنا عدة لوحات فنية استعراضية بالسرادق والمقهى ومراكز شباب القرى بمدن ومراكز المحافظة ضمن ليالى رمضان ، ونتمنى موافقة الهيئة على الفرقة واعتماد ميزانيتها ، ونحلم بالمشاركة فى جميع مسابقات محلية وتمثيل مصر فى المحافل العالمية والحصول على مراكز متقدمة.

وتلتقط أمهات أعضاء الفرقة أطراف الحديث قائلات: " نشكر مدربى الفرقة ومسؤولى فرع الثقافة على تشكيل فرقة فنون شعبية من ذوى الإعاقة الذين أثبتوا أن استيعابهم سريع على عكس المتوقع ، وساهم انضمامهم للفرقة فى رفع معنوياتهم واهتمام الناس بهم وتشجيعهم على الاستمرار، إذ نرافقهم فى سفرياتهم داخل المحافظة وخارجها لرعايتهم ومساعدتهم فى تغيير ملابس العروض". 

وأردفت ماجدة حلمى مسؤولة التمكين الثقافى بفرع ثقافة بنى سويف : تضم الفرقة - التى لم يمر على وجودها بقصر الثقافة سوى ثلاثة شهور - أعضاء من ذوى الإعاقات ،  ذهنى ، سمعى ، داون ، توحد ، وتأخر دراسى ، وهم موهوبون إذ نجحوا فى أداء أول عرض لهم على مسرح قصر الثقافة خلال إحتفالية يوم التوحد العالمى بحضور المحافظ المستشار هانى عبدالجابر ، وواصلوا تقدمهم بخطوات جادة  مع مدرب يحبونه ويعاملهم بعطف وإنسانية ، ماجعل الجمهور يستقبلهم بحفاوة خلال عروضهم ، على مسرح قصر الثقافة والمواقع الأخرى التابعة للفرع وبعض مراكز الشباب وذلك ضمن إحياء ليالى شهر رمضان .

وأوضح محمد عبد الوهاب مدير فرع ثقافة بنى سويف أنه كثيرا ما راودته فكرة تكوين فرقة من ذوى الإعاقة ، وعندما عرض عليه المدرب الحالى وجود مجموعة جاهزة ومدربة من طلاب وخريجى مدارس التربية الخاصة بالمحافظة ، تصلح لتأسيس أول فرقة بقصور وبيوت الثقافة بمحافظات مصر ، وافقت دون تردد وعقدت اجتماعا معهم ، بحضور مسؤولة التمكين الثقافى ، وخاطبت رئيسة إقليم شمال الصعيد برغبتنا فى إنشاء الفرقة فأرسلت طلبنا إلى رئيس الهيئة الذى كلف لجنة شاهدت عروض الفرقة ، وننتظر قدوم لجنة تقييم الأداء فى شهر يوليو القادم للمو افقة على اعتماد الفرقة بقصر الثقافة وتخصيص ميزانية لها.

وأضاف عبد الوهاب: شاركت الفرقة فى فاعليات إحياء ليالى رمضان لأول مرة هذا العام ، وخاطبنا رئيس قطاع شمال الصعيد بهيئة قصور الثقافة بتكوين الفرقة، والذى أرسل إلى رئيس الهيئة، فكلف لجنة شاهدت عروض الفرقة ، وننتظر لجنة لتقييم الفرقة واعتماد ميزانيتها فى يوليه المقبل .