التوقيت الجمعة، 19 أبريل 2019
التوقيت 06:51 م , بتوقيت القاهرة

"ستات أصيلة".. كاميليا تصنع السجاد اليدوى لمساعدة أسرتها

كاميليا سيدة بسيطة مقيمة بقرية كفر طحلة التابعة لمدينة بنها بالقليوبية لم تذهب إلى المدرسة للتعلم، إلا أنها ذات ذوق رفيع اتسم بالبساطة وتناغم الألوان، وهى من أشهر صانعى السجاد بمحافظة القليوبية .

تقول "كاميليا":"لم أتمكن من الذهاب إلى المدرسة، ولكنى منذ صغرى أحب فنون الخياطة والمشغولات وصناعة السجاد، لأنها صناعة عامة وتحتاج لذوق رفيع ودقة عالية، بدايتها معى مع والدى كنت أراه يصنعه وتقوم والدتى بمساعدته أثناء عمله، حتى مرت الأيام وتزوجت وأنجبت 5 أولاد، والحياة زاد عبئها على زوجى الذى يتحصل راتب شهرى 500 جنيه، لا نستطيع العيش بها، فقررت العمل ولكنه رفض، ولذلك صممت أن ألبى رغبته ولكن أعمل بمنزلى إرضاء له، وفى نفس الوقت أساعده فى تكاليف المعيشة".

 

وتضيف "كاميليا"، استعرت منوالا خشبيا مكونا من 5 قطع من والدى لكى أبدأ به تصنيع السجاد، واتفقت مع التجار الذى يقومون ببيع وتصدير السجاد، أنهم يوفرون لى جميع الخامات الخاصة للتصنيع نظير أعمالى فى صناعتها.

 

وتتابع "كاميليا"، "وبفضل الله بدأت فى عملى، حيث إن السجادة الواحدة تحتاج لمدة 4 شهور فى إنهائها لأنها تتم بعملية يدوية، فأقوم منذ الصباح أعمل لمدة 4 ساعات قبل مجيئ أولادى من المدرسة، وكذلك زوجى من الشغل، حتى أجهز متطلباتهم ولا أقصر معهم"، مشيرة إلى أن السجاد يحتاج دقة بالغة وتصميم رسوماته وألوانه تحتاج إلى تدقيق شديد جدا، لأنه لابد من تنفيذ رسمة السجاد المطلوبة منها كما هى".

 

وتقول "كاميليا"، أن كثيرا من السيدات بالقرية يفعلون ذلك من أجل مساعدة أولادهم، كما أنها تعتبر من التراث التى ورثناه عن أجدادنا وآبائنا، ولكن صناعة السجاد حاليا بحاجة إلى عناية وتوفير رأس مال وخامات لتزدهر كما كانت، موضحة أن السجاد اليدوى الذى تقوم بصناعته يتميز بألوان ومتانة لم يكن لها مثيل فالسجادة الواحدة تستعمل حوالى 50 كيلو جراما حرير وصوف وقد تزيد حسب حجم السجادة فهو لا يتشابه مع السجاد الذى يصنع بالماكينات والآلات.