التوقيت الإثنين، 24 يونيو 2019
التوقيت 05:45 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. محمد سعفان: المشروعات القومية خفضت البطالة لـ 8.9%

 وزير القوى العاملة محمد سعفان
وزير القوى العاملة محمد سعفان

استمع وزير القوى العاملة، محمد سعفان علي مدي ما يقرب من الساعتين - خلال زيارته لمحافظة البحر الأحمر التي تستمر يومين، لمقترحات وآراء النقابيين في العديد من قضايا العمل والعمال، مؤكدا ضرورة أن يكون التنظيم النقابي المصري شامخا داخل الوطن العربي وإفريقيا، والعالم، مشددا علي أن المرحلة الحالية تحتاج من كل مصري أن يكون على مستوى المسئولية وأمينا يراعي مصلحة الوطن أولا وأخيرا.

جاء ذلك أثناء عقده لقاءً بشركة بترول خليج السويس "جابكو" برأس شقير،  مع أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة العامة للعاملين بالبترول، ورؤساء اللجان النقابية بشركات البترول على مستوى الجمهورية، فضلا عن عدد من العاملين بشركة جابكو، للوقوف على المعوقات والمشاكل التي يواجهونها ودراسة سبل تذليلها، وحلها، فضلا عن دراسة العديد من مقترحاتهم التي من شأنها تحسين بيئة العمل وأوضاع العمل والعمال بقطاع البترول.

 

وذلك بحضور محمد جبران رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول ، واللواء ياسر شعبان رئيس مجلس إدارة مدينة رأس غارب، والمهندس محمد طه السلانتي مدير عام العمليات  بشركة جابكو ، والمهندس أحمد علي رئيس اللدنة النقابية بالشركة.

 

 

 "سعفان" ذكر أن الدولة المصرية رصدت استثمارات ضخمة بقيمة 4 تريليونات جنيه لتنفيذ المشروعات القومية الكبرى فى مختلف القطاعات خلال السنوات الست التالية منذ يوليو 2014 وحتى 30 يونيو 2020 ، مشيرا إلى أنه تمّ إنفاق أكثر من 2 تريليون جنيه حتى ديسمبر 2018 فى نحو 9039 مشروعاً بنسبة تنفيذ تجاوزت 54% من الخطة المستهدفة، وحققت هذه المشروعات الألاف من فرص العمل .

 

 واستطرد: إن هذه المشروعات أسهمت في تخفيضِ نسبةِ البطالة بشكلٍ ملحوظ على مدارٍ الأربع سنوات الماضية حتى وصلتْ في الربعِ الأخير من عام 2018 إلى 8.9% مِنْ حَجْمِ قُوة العمل البَالِغَة 28.027 مليون فرد، منهم 22.686 مليون من الذكور، و5.341 ملايين من الإناث، وذلكَ بَعْدَ أنْ كانَت  13.3% في الربع الثاني من عام 2014.

 

 وأشار "سعفان" إلى أن المؤشرات الاقتصادية تؤكد تحسن التصنيف الائتماني لمصر لدى المؤسسات الائتمانية الدولية، وهذه إحدى الثمار التى تجنيها الدولة المصرية من تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادى.

 

واقترح الوزير، أن يتم إنشاء مركزًا عالميًا للتدريب على أعمال السلامة والصحة المهنية في مجالات البترول على أرض رأس شقير بالتعاون مع وزارة البترول، لتدريب العاملين في الشركة وجميع العاملين في قطاع البترول على هذه الثقافة والسلوك المهم، الذي نسعى لجعله سلوكًا حياتيًا يحيا به العامل، يتعايش به ويتفاعل معه.

 

وأشار سعفان إلى أن وزارة القوى العاملة تعملُ جاهدًة للنهوض بأبنائنا على كافة المستويات ومنها جعل الشباب عنده القدرة اللازمة لاقتحام سوق العمل داخليًا وخارجيًا بصورة فاعلة، من خلال تطوير مراكز التدريب التابعة للقوى العاملة والبالغة 38 مركزًا ثابتًا و13 وحدة متنقلة، ستجوبُ جميع قرى ونجوع مصر بإعطاء جرعات تدريبية لهم، كي تحدث طفرة ونقلة كبيرة في مجال التدريب، ويشار إلى العامل المصري بالبنان من القاصي والداني.

 

وأضاف: مبادرة مصر أمانة بين ايديك ليست حروفًا تقال، إنما هي معاني تدفق في أذهان وعقول جميع عمال مصر لبناء وطنهم وتشييد صروحه الخالدة العامرة بسواعدهم ومجهوداتهم.

 

وقال: أطلب منكم جميعًا أن تكونوا رسلًا لتوعية العمال، بل وجميع المواطنين بما تقوم به الدولة من خطى جبارة وجهود مضنية ومواجهة صعوبات جمَّة وتحديات جسام، لا تستمعوا للمحبطين الذين يريدون الهدم ويكرهون ما نقوم به من بناء، كونوا حائط الصد المنيع، والحصن الحصين لمصر كي تتحصن بكم، ونجني ثمار البناء والإصلاح نحن وأبنائنا وأحفادنا بما لاقيناه وتحملناه، فمصر لكل المصريين، نتكاتف ونتعاون ونتعاضد في سبيل بناءها.

 

وأكد سعفان أنه منذ توليه المسئولية كان شغله الشاغل إخراج قانون التنظيمات النقابية الجديد كي يتوافق مع مصالح العمال وآمالهم وطموحاتهم، نظرًا لما يحمله التنظيم النقابي المصري على عاتقه من أمانة كبيرة ومسئولية عظيمة على المستوى القومي، وليس المستوى العمالي فقط.

 

واستعرض الوزير مراحل الانتخابات العمالية بعد غياب 12 عاما والتي جاءت كعرس ديمقراطي من عمال مصر ، بموجب قانون المنظمات النقابية العمالية وحرية حق التنظيم رقم 213 الذى أصدره الرئيس السيسى عام 2017، وهو تعديل للقانون رقم 35 لسنة 1976.

 

ووصف الوزير إصدار قانون التنظيمات النقابية ولائحته التنفيذية بمثابة لحظة فارقة فى تاريخ العمل النقابى المصرى، مشيرا إلى أن إجراء الانتخابات العمالية أسهم في استقرار المناخ النقابي، وإفراز نقابات عمالية تعمل لمصلحة العمال والوطن ، منوها إلي أنه جاري تدريب القيادات العمالية التي أفزتها هذه الانتخابات للنهوض بالتنظيم النقابي المصري ، ليتعامل مع كل المنظمات النقابية العالمية ، والتعامل مع الاتفاقيات الدولية ، ليكون علي دراية كاملة بمعايير العمل الدولية والاتفاقيات التي صادقت عليها مصر، فضلا عن قوانين العمل والتأمينات .

 

وطالب الوزير من القيادات النقابية بقطاع البترول بتعاون القيادات القديمة التي افرزتها الانتخابات مع القيادات الجديدة ليتعلمو منهم كيفية علاج المشاكل العمالية، والتواجد مع القواعد العمالية بمواقع العمل المختلفة بصفة مستمرة للحفاظ علي العملية الإنتاجية ، مشددا علي دور النقابيين في المساعدة علي تحقيق الاستقرار في العمل .

 

وقال العامل المصري عنده من المقدرة والكفاءة ما يجعله أفضل عمال العالم على الإطلاق لا أقول هذا من باب المجاملة أو المحاباة بل من نظرة واقعية، فالعامل المصري إذا ما أتيحت له السبل والإمكانات أصبح أفضل عمال العالم على الإطلاق، بما يمتلكه من قدرة فائقة على التفكير الخلاق والإبداع في بيئة عمله، وخوفه الدائم وحرصه الشديد على مصلحة وطنه.

 

من جانبه  قدم محمد جبران كل الشكر للوزير على دعمه الدائم والمستمر لخدمة جميع قضايا العمل والعمال في مصر وسعيه الدؤوب لاصطفاف العمال صفًا واحدًا خلف قيادة سياسية حكيمة، مؤكدًا أن قطاع البترول له دور بارز في قيادة قاطرة البناء والتنمية المصرية.

 

من جانبه قدم اللواء ياسر شعبان كل الشكر للوزير على حضوره واهتمامه بجميع عمال مصر، مقدمًا أسمى آيات التقدير للقطاع البترول ولعمال شركة جاسكو واصفًا إياها بالشركة بالعملاقة بما تقدمه من خدمات للاقتصاد القومي.

 

وبدوره قدم محمد طه باسم جميع العاملين بشركة جاسكو، خالص الشكر والتقدير للوزير على تشريفه للشركة، التي تقدم عطاءات كبيرة لخدمة الاقتصاد الوطني على مدى أكثر من 50 عامًا.

 

وفي نفس السياق قدم أحمد علي الشكر للوزير لعمله الدؤوب في استخراج قانون التنظيمات النقابية وتوحيد كلمة وصف العمال في مرحلة البناء التي تشهدها الدولة المصرية، وجعل شعارهم دائمًا مصر فوق الجميع.