التوقيت الإثنين، 25 مارس 2019
التوقيت 06:29 م , بتوقيت القاهرة

قبل عيد الأم.. ماما بقت "آيرون مان"

راندا المهدى
راندا المهدى

بعد أيام ننتظر حلول عيد الأم، ونحتفل فى هذه الأثناء بالعديد من الأمهات المتميزات، وبطلة قصتنا اليوم هى أم من نوع خاص، قررت بعد أن وصلت لعمر 38 عاما أن تدخل بطولة الرجل الحديدي في برشلونة، والتى تعتبر من أقوي بطولات التحمل فى العالم، ليس هذا وفقط، ولكنها صممت أن تدخلها بعد عام واحد من التدريب، وبالفعل بعد عام كامل من العمل الشاق تمكنت من دخول البطولة وعبور الماراثون رافعة علم مصر.

راندا المهدى، هي بطلة هذه الرحلة، الأم المصرية التي تملك 3 أولاد، وانفصلت عن زوجها أو كما يقال حاليا "سينجل مازار"، لم تكن قد مارست الرياضة من قبل على الإطلاق، إضافة لأنها تعمل في مهنة صعبة وهي الهندسة، ورغم هذا خاضت تلك المغامرة الصعبة.

تحكي راندا المهدي لدوت مصر، أن بطولة الـ"آيرون مان" تتكون من ما يقارب الـ4 كيلو من السباحة، ثم 180 كيلو قيادة عجل، ثم جري لما يقارب الـ42.2 كيلو، وتقول "السباق يعتبر من أصعب سباقات قوي التحمل فى العالم، وأنا اجتزته في وقت يعتبر من أفضل الأوقات للمصريين سواء رجال أو نساء".

وتتابع أن الثلاث رياضات يجب أن يتم ممارستهم بشكل متتابع، ولو لم يتمكن المتسابق من إنهائه فى وقت محدد يعتبر السباق لاغ بالنسبة له.

راندا المهدي لم تسلم بالطبع من الانتقادات، من الجميع بداية من الأهل والأصدقاء، فالجميع كان يري أنه ليس من المنطقي أن يبدأ شخص في ممارسة الرياضة ودخول بطولة بتلك الصعوبة في هذا السن مع امتلاكها أطفال، ولكن بعد شهور من التدريب والعمل بدأ الجميع يؤمن بحلمها ويدعمها.

وتقول راندا "في الثلاثة شهور الأخيرة قبل البطولة وجدت دعم كبير جدا من الجميع، ورغم حزن أبنائي أنني لم أكن معهم بالشكل الكافي لفترة طويلة، إلا أنهما شعروا بالسعادة والفخر حينما تمكنت من اجتياز البطولة ووجدوا الجميع يقول لأهم أن أمكم بطلة".