التوقيت الأحد، 09 أغسطس 2020
التوقيت 11:16 ص , بتوقيت القاهرة

أول مدرسة فنية لتعليم النحت على جذوع النخيل والرمال الملونة

  مدرسة تعليم النحت على جذوع النخيل
مدرسة تعليم النحت على جذوع النخيل

مصطفى عبد الجواد، شاب موهوب ويعشق الرسم والنحت وساعده على تنمية موهبته نشأته فى أشهر قرية بمحافظة الوادى الجديد، والتى يقصدها كل الزائرين والسياح لأهميتها التاريخية والأثرية، وهى قرية القصر الإسلامية، التى تضم عددا كبيرا من المعالم الأثرية التى تعكس مدى روعة الحضارة الإسلامية وفن العمارة وإبداع الحرف القديمة التى تركت فى نفسه أثرا بالغا، حيث قرر أن يحافظ على تلك الحرف القديمة بتعلم النحت على الخامات البيئية المتاحة فى القرية، وأهمها جذوع النخيل والرمال الملونة والفخار وغيرها من الخامات البيئية التى تشتهر بها محافظة الوادى الجديد.

ونجح "مصطفى" فى تنفيذ أول مدرسة لتعليم النحت على جذوع النخيل والرسم على الرمال الملونة والخزف والأرابيسك، وغيرها من الفنون التراثية التى أصبحت مهددة بالاندثار، بعد عزوف شريحة كبيرة من الشباب عنها بسبب التطور والحداثة وتقنيات التكنولوجيا الحديثة، وهو ما جعله يقرر المغامرة بتجميع القطع الفنية التى ينتجها ويبحث عن مكان يمارس فيه موهبته، ويُعلم الهواة والراغبين فى التعلم ومنحهم معايير النحت على جذوع النخيل وتنمية المواهب لدى النشء، لتكون بالفعل مدرسة من طراز خاص يتحمل كل نفقاتها وأعبائها ليس إلا حبا وعشقا لتراث الواحات القديمة.

لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو التالى: