التوقيت الإثنين، 16 سبتمبر 2019
التوقيت 12:14 ص , بتوقيت القاهرة

السيسى: مكافحة الإرهاب تتطلب تحديد داعميه ومموليه ومواجهتهم

الرئيس عبد الفتاح السيسى
الرئيس عبد الفتاح السيسى

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الإفريقى، إن تعميق إرادتنا المتحدة يجعلنا نستطيع العمل المشترك والانطلاق نحو كل الآفاق التى نستهدفها ونتطلع إليها، مؤكدا أن الفهم المشترك والاحترام المتبادل أعظم قوة دافعة للاتحاد.

 

وأكد الرئيس السيسى فى كلمته بالقمة الإفريقية، المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن ترسيخ مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية هو السبيل الوحيد للتحديات التى تواجه القارة، مشيرا على أن إفريقيا أكثر قدرة على فهم تعقيدات مشاكلها وخصوصيات أوضاعها وأقدر على إيجاد حلول ومعالجات جادة وواقعية تحقق مصالح شعوبها وتصونها من التدخل الخارجى والسقوط فى براثن الاستغلال.

 

وأعرب الرئيس السيسى عن تطلعه لإطلاق أنشطة مركز الاتحاد الافريقى لإعادة الإعمار والتنمية فى مرحلة ما بعد النزاعات والتى تستضيفه القاهرة فى أقرب وقت ممكن، ليكون بمثابة منصة تنسيق جامعة وعقل مفكر يعكف على اعداد برامج مخصصة للدول الخارجة من النزاعات ويراعى خصوصية الدولة وتحمى حقها فى مسار اعادة الاعمار والتنمية.

 

وقال الرئيس أن الارهاب سرطانا خبيثا يسعى للتغلغل فى أجساد الاوطان الافريقية ويهاجم مفاصل الدولة الوطنية ويختطف احلام الشعوب وابناءها، أن مكافحة الارهاب بشكل شامل تتطلب تحديد داعميه وموليه ومواجهتم سويا فى اطار جامع وكاشف ومع ادراكنا لصعوبة تلك المعركة وتعقيدها تظل هى الطريقة الامثل لاجتثاث جذور الارهاب والقضاء عليه، ولا يقلل ذلك من حتمية دحض سبل التطرف التى تفرز الإرهاب، وضرورة تعظيم دور مؤسسات الدولة الوطنية الحامية والقوية.

وانطلقت الجلسة المغلقة للقادة ورؤساء دول وحكومات الدول الأفريقية، فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

ووفقا لتقاليد الاتحاد الأفريقى تعقد جلسة مغلقة للقادة ورؤساء دول وحكومات الدول الأفريقية يستعرض خلالها الرئيس الذى  تنتهى مدة رئاسته للاتحاد وهو الرئيس الرواندى بول كاجامى، ما أنجزه خلال فترة رئاسته على صعيد الإصلاح المؤسسى.

 

وتسلم الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم الأحد، رئاسة الاتحاد الأفريقى لعام 2019، وذلك خلال الدورة رقم 32 للقمة الأفريقية التى تنطلق فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وعقد الرئيس قمة ثلاثية مع كل من رئيس وزراء إثيوبيا أبى أحمد، والرئيس السودانى عمر البشير، على هامش أعمال القمة الأفريقية بأديس أبابا، حيث ناقشوا أهم القضايا المطروحة على جدول أعمال الدورة 32 للاتحاد الأفريقى، كما بحث الزعماء الثلاثة تطورات الأوضاع فى القارة وجهود إحلال السلم والأمن ومكافحة الإرهاب وحل النزاعات الحالية فى عدد من دول القارة، واستعرضوا تطورات المفاوضات الجارية فى إطار اللجنة الوطنية الثلاثية حول سد النهضة، فى إطار مبدأ عدم الإضرار بمصالح الدول الثلاث والمنفعة المشتركة.

 

كما استعرض الزعماء الثلاثة نتائج الاجتماعات التى عقدها وزراء الخارجية والرى من الدول الثلاث واللجنة الوطنية الثلاثية، وبحثوا مُجمل جوانب العلاقات القائمة بين الدول الثلاث، وسبل تعزيز التعاون بينها ومستجدات تفعيل الصندوق الاستثمارى المشترك بين الدول، لتمويل مشروعات البنية التحتية، مشيرة إلى أنه من المقرر أن يعقب القمة الثلاثية مؤتمر صحفى للزعماء الثلاثة.

 

ووصل الرئيس السيسى إلى إثيوبيا، أمس السبت، وبدأ فور وصوله نشاطه فى العاصمة أديس أبابا، بلقاءين مع سكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، ورئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية المنتخب حديثاً فيلكس تشيسيكيدى.

 

وقال السفير راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية: إن الرئيس السيسى سيشدد خلال قمة الاتحاد الأفريقى اليوم على خطة مصر للعمل بصورة مكثفة لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الأفريقية وبعضها، لما سيكون لها من مردود اقتصادى كبير ينعكس على جهود تحقيق الرخاء والتنمية لشعوب القارة، لافتا إلى أن مصر بدأت العمل بخطط واضحة فى مجال مشروعات الربط الكهربائى والطرق.