التوقيت الأربعاء، 23 يناير 2019
التوقيت 10:08 م , بتوقيت القاهرة

راعى كنيسة مطروح"يكشف دور" kaiciid" فى تفعيل الحوار بين الديانات

راعى كنيسة مطروح"يكشف دور" kaiciid" فى تفعيل الحوار بين الديانات
راعى كنيسة مطروح"يكشف دور" kaiciid" فى تفعيل الحوار بين الديانات

قال القس متى زكريا راعى كنيسة السيدة العذراء بمطروح، إن مركز الملك عبد الله ابن عبد العزيز، يضم 6 دول أساسية، من بينها السعودية وإسبانيا والنمسا والفاتيكان، ويهدف لتفعيل آليات الحوار بين أصحاب الديانات والثقافات حول العالم، وخلال الفترة الأخيرة بدأ الاهتمام بإنشاء منصات ومبادرات، ومجموعة من المشروعات العملية على الأرض بالمنطقة العربية.

وأوضح "زكريا" أن من أهم هذه الأفكار، هو مشروع شبكة المعاهد الدينية المسيحية والإسلامية، وهذه الشبكة تضم حالياً 18 معهدا، بينهم مبادرات تعاون ولقاءات مشتركة وتبادل للمعلمين وتبادل للطلاب، وأمين عام ومنسق هذه الشبكة القمص بشوى حلمى وكيل الكلية الإكليريكية بالقاهرة.

 

كما تم تنظيم تجمع فى لبنان لـ50 مشاركا من 6 دول مختلفة، نصفهم من الشاب والنصف الآخر من الفتيات ونصفهم من المسلمين والنصف الآخر من المسيحيين، يضمون فيما بينهم تنوعا من مختلف الطوائف والمذاهب "تحت مسمى aifiid (منتدى الشباب العربى) شارك فيها 14 من المشاركين فى الزمالة العربية، كما عقد ملتقى شبابى فى مصر تحت بعنوان "صناع السلام"

 

وأشار القس متى زكريا، أنه عقد مؤخراً عقد اللقاء التعليمى التدريبى الأخير، فى فينا، والذى توج بحفل الختام، بحضور عدد من السفراء العرب بفينا والدكتور فهد أبو النصر مدير مركز كايسيد العالمى بفينا والدكتور محمد ابو النمر كبير مستشارين المركز، ومنح شهادة الزمالة القس متى زكريا وللدكتور القس بيشوى حلمى والدكتور عدلى أنيس والدكتورة عايدة أنيس الأساتذة بالكلية الاكليريكية و الأستاذ احمد رجب والأستاذ أمجد علوانى من دار الإفتاء المصرية  والسيدة عواطف أنور من الهيئة الإنجيلية.

 

وقال " زكريا" أن الزملاء على مستوى العالم يواصلون عملهم فيما بينهم وبالتنسيق مع مركز كايسيد و المؤسسات التى ننتمى إليها ،من اجل تنفيذ مبادرات متواصلة لنشر ثقافة الحوار وقبول الآخر ودعم العيش المشترك.

 

وكان مركز الملك عبد الله، قد نظم مشروع زمالة دولية بمشاركة 28 عضواً من مختلف الدول العربية، من موريتانيا إلى العراق، ضمت رجال وسيدات من جميع الطوائف المسيحية والإسلامية، واستمرت الدراسة لمدة عام، بدأت بأول لقاء فى القاهرة لمدة 5 أيام تم فيه زيارة لقداسة البابا تواضروس الثانى وفضيلة المفتى الدكتور شوقى علام ثم لقاء تدريبى بعمان بالأردن ومجموعة من الجلسات عبر الإنترنت onlin ومبادرات تم تنفيذها عمليا أثمرت عن إصدار كتاب وفيلم تسجيلى.