التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 01:11 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

شاهد.. تسجيلات صوتية تكشف خبايا التنظيم السرى للإخوان

عرضت قناة "dmc" فيلمًا تسجيليًا عن الإخوان بعنوان "السندى أمير الدم"، يتضمن تفاصيل جديدة عن عبد الرحمن السندى، أخطر أعضاء التنظيم، وتسجيلات صوتية جديدة تكشف أسرار التنظيم السرى للإخوان، واعترافات بخط اليد وصورا من داخل السجون، كان بطلها أحمد عادل كمال، أحد أعضاء التنظيم الخاص بجماعة الإخوان، الذى انضم للجماعة عام 1942.

 

ويقول "كمال" فى التسجيل الصوتى الذى عرضته القناة:"تنظيم الإخوان حتى 45 كان عدده محدودًا، ثم بدأ التوسع ووصل لـ 2000 شخص فى التنظيم الخاص عام 1946".

وعن موقف الجماعة مع قرار القاضى أحمد الخازندارالذى كان ينظر فى قضية أدين فيها أعضاء فى تنظيم الإخوان، وتم اغتياله فيما بعد، يقول أحمد عادل كمال فى التسجيل الصوتى :"حضرتك المحاكمة فى قاعة المتفرجين وقلت الراجل دا لازم يتخذ معاه تصرف فقالوا لى غيرك سبقك".

 

 

كما يضيف فى تسجيل آخر: "عبد الرحمن السندى الله يرحمه كان مسئولًا عن النظام الخاص وأرسل اثنين يصطادوه .. واستبعد ابتدا إنه يضرب فى المحكمة.. قالوا يبقى برضه عند بيته"، فى إشارة منه إلى الخازندار.

 

وفى تسجيل آخر، يتحدث أحمد عادل كمال، عن واقعة القاء القبض على أعضاء التنظيم بعد توقف سيارتهم الجيب فجأة، ويقول :"فى حاجات الواحد يبقى مش عايز يتكلم فيها.. السيارة الجيب كانت غلطة من أخطاء السيد فايز الله يرحمه فقد كانت بها حمولة كبيرة.. يعنى كانت موجودة فى أوضه من إخوانا كان طالب في إعدادى طب..وكان المفروض بعد كدا هننقل على كلية طب اسكندرية.. وقلت قبلها بأسبوعين إن الحمولة دى المفروض تتنقل.. كانت كميات كبيرة، وبعدين فضل ساكت ساكت حتى يوم 15 نوفمبر 1948..وأنا خارج الصبح رايح شغلى جالى جواب بنقل الحاجات دى لبيت إبراهيم محمود.. هنقلها إزاى؟ .. عايزة حاجة تنقلها، وبالصدفة لقيت واحد من إخوانا فى الشارع راكب العربية الجيب وكانت مشتراه حديثًا من الجيش الإنجليزى وبلا أرقام".