التوقيت السبت، 17 نوفمبر 2018
التوقيت 05:04 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. مأساة الطفلة "سما" تحتاج لإجراء زراعة كبد لإنقاذها من الموت

آهات ودموع ونحيب، جميعها عبارات تعبر ببساطة عن حالة طفلة التى تعانى من المرض منذ ولادتها لتستمر رحلة العلاج أكثر من 11 عاماً، معاناة مغلفة بروح التفاؤل والأمل من والدها الذى أنفق كل ما يملك ومازال يحلم بعودة البسمة إليها من جديد وأن يتمكن من علاجها وتحقيق أمنيته بشفائها. 

 

البداية يرويها " أحمد محمد أحمد سرحان " صاحب الـ 39 عاما، المقيم بقرية المقاطع التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، والد الطفلة " سما " والتى تبلغ من العمر 11 عاما، قائلا " رزقنى الله بعد زواجى بابنتى سما، وبحمد الله كانت خلال عامين ونصف سليمة ودون أى أزمات سوى المشاكل التى يواجهها جميع الأطفال ".

 

وأضاف والد الطفلة، بعد عامين ونصف من ميلاد نجلتى بدأت ألاحظ تورم كبير فى بطنها، وأرتفاع فى درجات الحرارة، فتوجهت إلى العديد من الأطباء لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للاطمئنان على نجلتى، وفوجئت بالتشخيص المبدئى أن طفلتى تعانى من تضخم بالطحال بسبب فيروس أنتشر به، وبعدها قمت بعمل تحاليل طبية جديدة أثبتت إصابة نجلتى بعد التشخيص للعديد من الأطباء بأنها مصابة بالذئبة الحمراء. 

 

وتابع والد الطفلة، فوجئت بأمر إصابتها بالذئبة الحمراء والتى أصبحت تحصل بعدة على العديد من الأدوية وعلى رأسها الكورتيزون وغيرها من الأدوية والتى كنت أقوم بشراؤها بمبالغ عالية جدا، لدرجة أنه فى بعض الأحيان كنت أطالب أى أحد قادم من العمرة أن يقوم بشراء الدواء وهو قادم إلى مصر، حتى أنه فى بعض الأحيان كانت تأتى كميات من الأدوية للعديد من الشركات بأسم نجلتى. 

 

وأضاف والد الطفلة أنه فى نهاية عام 2012 تعرضت نجلتى إلى إصابتها بأرتفاع بدرجة الحرارة وكان وقت متأخر فتوجهت إلى مستشفى الدمرداش، وبعد فحص الطفلة من قبل الأطباء، للأظافر والدم والجلد وغيرها من التحاليل أكدت أن الطفلة مصابة ب" أنعكاس فى الدورة البابية للكبد ومتلازمة الرئة " وأنها غير مصابة بالذئبة الحمراء. 

 

وتابع والد الطفلة أن نجلته تعانى من التنفس وتعيش على أسطوانة أكسجين وأشتريت لها أسطوانه بالمنزل أقوم بأستبدالها يوميا حتى تتمكن من الحياة.

 

وأضاف والد الطفلة أن التشخيص النهائى للحالة فى حاجة إلى إجراء عملية زراعة كبد حتى تتمكن من الحياة، وأن هذه العملية تتكلف ما يقرب من 500 الف جنية، وأن طوال فترة العلاج أنفقت أكثر من مليون جنية طوال 9 سنوات.

 

وتابع والد الطفلة أنه أنفق مبالغ مالية كبيرة حال رحلة العلاج للحصول على فصيلة متوافقة مع حالة نجلتى، وذلك من خلال أقارب وزوجتى وأبناء عمة ولكنه لم يجد أى توافق مع الطفلة، لافتا إلى أنه لا يوجد سوى متبرع بالأموال والتى تصل إلى ما يقرب من 150 ألف جنية، بالإضافة إلى تكلفة العملية والتى تصل إلى ما يقرب من 350 الف جنية وهو ما يكمل التكلفة والتى تصل إلى نصف مليون جنية وهو ما لا يقدر علية. 

 

وناشد والد الطفلة، وزير الصحة، بأن يساعد فى إجراء عملية زراعة الكبد لنجلته قبل مرور أسبوعين حتى تتمكن من الحياة، وحتى يوفر لها الحياة الكريمة، مؤكدا على ضرورة السرعة فى إجراء العملية، مشيرا إلى أنه أنفق كل ما يملك من مال حتى يحصل على علاج نجلته.

 

من جانبها ناشدت والدة الطفلة بان يتم إجراء العملية فى اسرع وقت حتى تتمكن من إنقاذ حياتها وأن يتم عمل العملية لزراعة الكبد فى أسرع وقت، مشيرة إلبى أنها قامت بعمل التحاليل كى توفر لنجلتها فص الكبد ولكن لم ينطبق عليها الشروط، وتحتاج إلى متبرع بالإضافة إلى نفقات العملية والتى لا يقدرون على الوفاء بها.