التوقيت الجمعة، 14 أغسطس 2020
التوقيت 05:17 م , بتوقيت القاهرة

انطلاق اجتماعات اللجنة الوطنية الثلاثية لسد النهضة بأديس أبابا

بدأت صباح اليوم الأربعاء، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اجتماعات اللجنة الوطنية الثلاثية لسد النهضة، المؤلفة من 12 خبيرا من مصر والسودان وإثيوبيا، وسط موجة من التفاؤل أفرزتها الجهود الدبلوماسية التى قادها زعماء الدول الثلاثة وتوجت مؤخرا بتوقيع وثيقة إعلان المبادىء الخاصة بسد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم.


ويرأس الاجتماعات، التي تستمر مدة يومين، وزراء المياه في الدول الثلاثة: حسام مغازي والسفير معتز موسى والسيد الامايو تيجنو لاختيار المكتب الاستشاري الدولي الذي سيقوم بتنفيذ الدراسات الفنية للمشروع الإثيوبي طبقا لخارطة الطريق التي اتفاق عليها وزراء المياه بدول مصر والسودان وإثيوبيا أغسطس الماضي بالعاصمة السودانية الخرطوم.


ويعد هذا الاجتماع هو اللقاء الأول بعد اتفاق المبادئ الذي وقع عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي هيلا ماريام دياسيلين والرئيس السوداني عمر البشير.


وقال مغازي، في تصريحات صحفية قبل بدء الاجتماعات، إنها تأتي في إطار الروح الجديدة والمساعي الحثيثة للدول الثلاث لبناء الثقة التي أرساها الزعماء الثلاث السيسي و ديسالين والبشير فضلا عن انعكاس الأجواء الإيجابية التي أثمرت عنها زيارة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي للبرلمان الإثيوبي ولقاءاته مع كبار المسؤولين في كل من إثيوبيا والسودان والتي تؤكد أن المرحلة القادمة ستشهد مزيدا من التعاون والتقارب بين الدول الثلاث ليس فقط في مجال الملف المائي وستمتد إلى الملفات الاقنصادية والسياسية.


و‏أوضح وزير الري أنه بعد اختيار المكتب الاستشاري والتوافق عليه، سيتم التوقيع معه في احتفالية بالعاصمة الاثيوبية "أديس ابابا" بحضور الوزراء الثلاث وذلك بعد إتمام العقود الفنية والمالية ومراجعتها مع المكتب القانوني الدولي الإنجليزي "كوربت" بما تتضمن ضرورة الالتزام بالجدول الزمني المقرر والمتفق عليه لإنهاء من الدراسات الخاصة بتأثيرات السد والتي تم ذكرها في وثيقة المبادئ، وبعدها سيتم توقيع أربع اتفاقيات خلال عمل المكتب تتوافق مع مبادئ الوثيقة.


 وأكد أن وزراء الدول الثلاثة سيقومون بأعداد آلية ما بعد انتهاء المكتب الاستشاري من وضع توصياته لوضعها موضع التنفيذ على أن تخطر الدولة صاحبة المنشأ المائي دولتي المصب بوجود أي حالة طوارئ في تشغيل السد فضلا عن اتفاق لوضع آلية تمنع حدوث أي ضرر.


وأعرب وزير الري عن أمله في حسم اختيار المكتب المُنفذ خلال هذين اليومين والتوافق بين البلدان الثلاث، لافتا إلى أنها عملية فنية معقده ودقيقة، حيث تتم المفاضلة بين 4 مكاتب استشارية وذلك بعد أن تقدمت 10 شركات دولية بعروض فنية ومالية للفوز بتنفيذ دراسات سد النهضة.