التوقيت الإثنين، 18 يونيو 2018
التوقيت 01:19 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

خليج

وزير خارجية أمريكا الجديد.. كابوس لإيران وداعم للخليج

يبدو أن اختيار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوزير خارجيته الجديد مايك بومبيو، قد جاء ليعكس توجهات الإدارة الأمريكية خلال المرحلة المقبلة، في ظل خطوات مهمة تسعى لاتخاذها في الأيام القادمة، من بينها المفاوضات المرتقبة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية حول الأزمة النووية، في ضوء اللقاء المقرر بين الرئيس ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون، بالإضافة إلى الموقف من إيران.

"دوت مصر" يرصد أهم المواقف التي يتبناها بومبيو تجاه العديد من القضايا الدولية، والتي تعكس حالة من التطابق بينه وبين الرئيس ترامب، على عكس سلفه ريكس تيرلسون، والذي تبنى مواقف مناهضة لمواقف الإدارة تجاه عدد من الملفات.

كابوس النظام الإيراني

لعل الموقف من إيران هو أحد أهم نقاط الاتفاق بين الرئيس ترامب ووزير خارجيته الجديد، حيث أن موقع "ذي هيل" الأمريكي اتجه إلى وصف الوزير الجديد بأنه أحد صقور الملف الإيراني. 

كان "بومبيو" بمجرد إعلان تعيينه رئيسًا لجهاز الاستخبارات الأمريكية "سي آي أيه"، قد نشر تغريدة يعبر فيها عن شوقه إلى العمل على إلغاء الاتفاق النووي مع النظام الإيراني، وهو نفس الموقف الذي يتبناه ترامب.

داعم للخليج

يعد بومبيو هو أحد أكبر الداعمين للدور الذي تلعبه المملكة العربية السعودية، حيث أنه بدا حريصا على الإشادة بدورها في الحرب على الإرهاب، كما أنه سبق له وأن شارك بنفسه في حرب تحرير الكويت، والتي أنهت الغزو العراقي، في التسعينات من القرن الماضي.

مؤيد للاتفاق مع كوريا الشمالية

يعد مايك بومبيو هو أحد أبرز المدافعين عن موقف الإدارة الأمريكية من كوريا الشمالية، حيث أعلن أن اللقاء بين ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون ليس مجرد استعراض، وإنما بهدف للوصول إلى حل للمشكلة الراهنة.

تابعونا على


الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات