التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 03:19 م , بتوقيت القاهرة

باكستان ترسل وحدة عسكرية للسعودية.. دعما للمملكة أم رسالة إلى إيران؟

في خطوة تعكس نجاح الدبلوماسية السعودية، قرر الجيش الباكستاني إرسال وحدة عسكرية إلى المملكة العربية السعودية في مهمة تدريبية واستشارية، هو ما يأتي في إطار اتفاقية موقعة بين البلدين منذ عام 1982، حول الدفاع المشترك.


الوحدة العسكرية التي أرسلتها باكستان إلى المملكة العربية السعودية سوف تقوم في الأساس بمهام تتعلق بالتدريب وتقديم المشورة العسكرية، في ضوء التهديدات الكبيرة المحيطة بالمملكة العربية السعودية في المرحلة الراهنة جراء استهداف الأراضي السعودية من قبل الميليشيات الحوثية في اليمن، والتي تحظى بدعم كبير من إيران.


ورقة الشيعة


الخطوة الباكستانية أثارت قدر كبير من الجدل، في ظل الموقف المحايد الذي تتبناه الحكومة الباكستانية من اليمن، منذ بداية الصراع، وذلك في إطار حرص الحكومة الباكستانية على عدم اتخاذ أي موقف من شأنه التصعيد مع إيران، والتي تعد بمثابة الداعم الرئيسي للميليشيات الحوثية المتمردة في اليمن.


يقول الكاتب الأمريكي توم روجان، في مقال منشور بصحيفة "واشنطن إكسامينر" أن حكومة باكستان تخشى التدخلات الإيرانية في باكستان، حيث أن طهران حاولت استخدام السكان الشيعة المتواجدين لدى جارتها خلال السنوات الماضية كورقة ضغط على النظام الباكستاني، من أجل تحييده تجاه الأزمة التي تشهدها اليمن منذ بدايتها.


رسالة باكستانية


ولكن مع القرار الأخير الذي اتخذته السلطات الباكستانية بإرسال قوات عسكرية إلى الرياض، تثور التساؤلات حول فحوى الرسالة التي تقدمها الحكومة الباكستانية للحكومة الإيرانية، بالإضافة إلى التداعيات المترتبة على هذا القرار في المرحلة المقبلة.


كان النظام الإيراني سعى خلال الأشهر الماضية إلى استفزاز الجانب الباكستاني، ففي شهر مايو الماضي، أطلق رئيس الأركان الإيراني محمد باقري بضرب قواعد عسكرية داخل باكستان؛ إثر مقتل 10 من حرس الحدود الإيراني في أبريل الماضي، وبالتالي فإن الخطوة الباكستانية الأخيرة تمثل رسالة مفادها عدم قبول أي تهديدات أو استفزازات من الجانب الإيراني مجددا.


الركيزة الأمنية


على الجانب الآخر، يبدو أن الخطوة الباكستانية تأتي تتويجا للجهود الكبيرة التي تبذلها الدبلوماسية السعودية مؤخرا من أجل التركيز من جديد على منطقة جنوب آسيا، وفي القلب منها باكستان.


كان الباحثة فرح جان، قد رصدت في مقال منشور لها بصحيفة "أراب نيوز" السعودية الناطقة باللغة الإنجليزية قبل أيام، أهمية العلاقات بين المملكة العربية السعودية وباكستان، حيث شددت على الأمن باعتباره الركيزة الأساسية في العلاقة بين البلدين، وبالتالي فلا يمكن لأي من البلدين التخلي عن الآخر فيما يتعلق بالتهديدات الأمنية.


إقرأ أيضا


في ظل التنافس مع إيران..هل تحتاج السعودية لتوطيد علاقتها مع باكستان؟