التوقيت الجمعة، 30 أكتوبر 2020
التوقيت 12:44 ص , بتوقيت القاهرة

"الجزيرة" وش النحس.. من الاستوديو إلى الزنزانة

يبدو أن قناة "الجزيرة"، والتي تعد الذراع الإعلامي لتنظيم "الحمدين" الحاكم في قطر، بمثابة نذير الشؤم على الكثير من الشخصيات التي تقوم باستضافتها أو حتى التعبير عن دعمها عبر شاشاتها واستديوهاتها التحليلية، من أجل تلميعها، والترويج لها باعتبارها بديلا لجماعة الإخوان الإرهابية، وكذلك لاستخدامها في تشويه النظام الحاكم في مصر.


قناة "الجزيرة" روجت لعدد من الشخصيات المصرية لتقديمها كبديل لجماعة الإخوان الإرهابية، المدعومة من قطر، إلا أنها في الوقت نفسه ساهمت في توريطها في العديد من المخالفات أو الجرائم التي يحاسب عليها القانون ليكون مصيرهم في النهاية خلف القضبان.


"دوت خليج" يرصد أهم الشخصيات التي ورطتهم قناة الجزيرة القطرية، في جرائم تخالف القانون، أدت بهم في النهاية إلى السجن:


سامي عنان


يعد الفريق مستدعى سامي عنان هو أحد الأوجه التي روجت لها قناة الجزيرة في قطر، منذ إعلانه الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، وهو الأمر الذي لاقى دعما واضحا من العديد من الشخصيات المحسوبة على جماعة الإخوان الإرهابية، حيث كانت القناة القطرية هي أول من أذاعت حصريا الفيديو الذي أعلن فيه عنان ترشحه لرئاسة الجمهورية، إلا أن ترشح عنان كان مخالفا للقوانين العسكرية باعتباره ما زال عضوا في المؤسسة العسكرية المصرية، وبالتالي لا يجوز له الترشح لأي منصب سياسي دون موافقتها.


هشام جنينة


في حين تورط الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينه في جريمة إثارة الشائعات التي تهدف إلى الإساءة للدولة والتشكيك في القوات المسلحة، من خلال الإدلاء بتصريحات لموقع "هاف بوست عربي"، والممول من قطر، حول امتلاك عنان لمستندات تدين الدولة المصرية، وهي التصريحات التي استخدمتها قناة "الجزيرة" في قطر للإساءة للنظام الحاكم في مصر، وهو الأمر الذي دفع إلى إحالته للنيابة العسكرية، لتتجه القناة القطرية من جديد للتلويح بملف حقوق الإنسان والحريات لإثارة الفوضى في مصر.


عبد المنعم أبو الفتوح


أما القيادي الإخواني عبد المنعم أبو الفتوح فكان آخر ضحايا "الجزيرة" وإخوانها، حيث أجرت معه القناة القطرية حوارا يوم 11 فبراير الجاري، أساء خلاله للنظام المصري، حيث انتقد الاتهامات التي وجهها القضاء المصري للرئيس المعزول محمد مرسي، كما وصف عزله بـ"الانقلاب" وذلك بالرغم من إشادته بثورة 30 يونيو، والتي كان مطلبها الرئيسي هو عزل النظام الإخواني.


اقرأ أيضا..


من أجل الفوضى.. كيف نجحت قطر في توريط حلفائها في مصر؟