التوقيت الأحد، 27 نوفمبر 2022
التوقيت 04:54 ص , بتوقيت القاهرة

قصة حب بين نادية لطفي والحمار عمرها سنوات

ما بين الهجمة الشرسة على الحمير حاليا، والجانب الآخر للحيوان الصبور، كانت هناك قصة حب بين الفنانة نادية لطفي والحمار عمرها سنوات طويلة، حيث ترأست النجمة السمراء جمعية الحمير المصرية لفترة وجيزة وضمت كبار الأدباء والفنانين.


تعد الجمعية واحدة من أطرف الجمعيات الأهلية التي عرفتها مصر.


تأسست على يد الأديب الراحل "زكي طليمات" عام 1930 أي أكثر من 80 عاما بهدف تمصير المسرح، واختير رمز الحمار للجمعية لما يتميز بيه من صبر وقوة تحمل وحبه والدفاع عنه.



أبرز أعضاء الجمعية من كبار الأدباء والفنانين طه حسين، عباس العقاد، نادية لطفي، أحمد رجب"، وترأستها الممثلة نادية لطفي لفترة وجيزة، ويلقب أعضائها حسب نشاطهم ومجهوداتهم تجاه الجمعية بداية من "الجحش، الحمار الصغير، الحمار الكبير"، أعلى لقب فيها "حامل البردعة" به ثلاثة أعضاء فقط "زكي طليمات، شكري راغب، المرسي خفاجي".



تحمل الجمعية طابع خاص فى نهاية الرسالة سواء كانت "لفظية،نصية" بدلا من "مع تحياتى" تقول "مع نهيكى، ومزيد من النهيج، مع شهيكى".


وقدمت الجمعية خدمات مختلفة، منها "محو الأمية، تشجير الأحياء، إنشاء الحدائق، واستصلاح الأراضي لتمليكها للشباب، ورعاية المرضى.