التوقيت الإثنين، 10 أغسطس 2020
التوقيت 10:33 م , بتوقيت القاهرة

فيديو| قفص حديقة الحيوان يحميك من وحشية العالم

شارك في تصوير مشاهد حديقة الحيوان منار جاد -ناريمان يوسف-نبيل سامي



ماذا ستفعل إذا ذهبت يوم إجازتك لحديقة الحيوان وبدلا من أن تشاهد حيواناتك المفضلة التي تعودت عليها وجدت شاب وفتاة قررا الهروب من شرور العالم ليعيشوا في قفص داخل حديقة الحيوان؟


الأمر ليس مزحة، فبالفعل خاض حازم حيدر وسماح حمدي التجربة، هي الأولى من نوعها، ونفذا معايشة لمدة 8 ساعات داخل أحد أقفاص الحيوانات، بهدف توصيل رسالة مهمة إلى العالم وهي "انتبهوا.. نحن في خطر".


في البداية، كانت حرب السعودية واليمن وكذلك ذكرى إبادة الأرمن هما ما دفعا سماح إلى تساؤل لماذا؟.. لماذ كل هذا العنف ضد البشر؟.. لماذا حروب دون داع لمجرد الاختلاف أو لمجرد التسلية؟.. أسباب كثيرة تافهة نتج عنها حروب منها من عاش لعشرات السنوات ومنها من تسبب في إبادة فصائل وأعراق كاملة.



وتخيل معي لو استمر هذا الوضع هكذا، البعض يموت بسبب الحروب والآخر يموت بسبب الاكتئاب فمن سيتبقى! أو بمعنى أصح من ينحو يستحق أن يعيش في محمية طبيعية، ومن هنا بدأت سماح العمل في تنفيذ فكرتها.


تعاونت سماح حمدي مع حازم حيدر في عمل عرض بطريقة الفن المعاصر، فقد قدما تصورا تخيليا عن أن الحروب نجحت بالفعل في إنهاء السلالة البشرية، إلا هما فتم وضعهما في محمية طبيعة لحمايتهما من الانقراض.


سمحت حديقة الحيوانات لهما بتقديم هذا العرض في بيت الكلاب، بشرط ألا يقوما بأي فعل مؤذي سواء لحيوانات أو الزوار، وبدأ حازم وسماح في تعليق لافتة مماثلة للافتات الحديقة من حيث تسمية الحيوان وجنسه ونوعه، وفي خانة أسباب الانقراض كتبا لعدم التكيف مع المجتمع.



واستخدما في عرضهما دم ولحم رمز للأشلاء التي تتركها الحروب ورائها، وقسما الوقت في القفص بين القراءة واللعب والرياضة والنوم، ليقدما معايشة حقيقة ليوم للإنسان في قفص الحيوانات.


كانت التجربة غنية ومختلفة وخصوصا أنها خاطبت رجل الشارع العادي، وهي فئة جديدة غير فئة المثقفين التي اعتادت العروض المختلفة والغريبة.