التوقيت الثلاثاء، 18 يناير 2022
التوقيت 12:51 ص , بتوقيت القاهرة

11 حاجة لا يفعلها الأزواج السعداء.. ماذا عنك؟  

السعادة في العلاقة الزوجية لا تتحقق بالحظ فقط، بل هناك العديد من الخطوات التي يجب أن يقوم بها الزوجان بشكل يومي، ولذلك، قدمت صحيفة "هافنجتون بوست" الأمريكية قائمة تضم 11 خطوة لتحقيق السعادة الزوجية والنجاح فيها، وهي كالآتي:


لا يتحدثوا عن مشاكلهم أمام الأصدقاء أو العائلة


يدرك الزوجان أنه من الأفضل ألا يتدخل الآخرون في علاقتهما، وأنه يجب أن يتناقشا معا بشكل مباشر في حل أي مشكلة بدلا من استشارة الأصدقاء، والذين قد يدلوا بآراء سلبية يمكن أن تتسبب بالأذى للعلاقة الزوجية.


لا يقارنوا أنفسهم بالآخرين


الزوجان السعيدان يتقبلان ويحبان بعضهما كما هما، ويدركان أن مقارنة أنفسهما بالآخرين أمر غير عادل، وقد ينتج عنه شعورهما بعدم الأمان من ناحية الزواج، فإن رأى أي من الجانبين مواصفات أفضل في شخص آخر، يجب أن يشعروا بالثقة في اختيارهم، فليس كل ما يلمع ذهب.


لا يؤدون دور الضحية


على الطرفين أن يشعرا بالمسؤولية تجاه تصرفاتهما ومشاعرهما ودورهما في العلاقة، ويجب ألا يلوم كل منهما الآخر على مشاكله.


القليل من المرح مهم للعلاقة


السعادة والمرح مهمان للعلاقة، فيجب على الزوجين أن يخرجا معا من وقت لآخر وأن يجدا معا طرق للضحك، حتى وإن كانت الحياة مليئة بالصعاب.


لا يوجهان انتقادات لبعضهما البعض


كل طرف يبحث عن الجوانب الجيدة في الآخر، وعند حدوث أي مشكلة يجب أن يبتعد الطرفان عن توجيه الانتقادات لبعضهما، فالانتقادات تتسبب بمشاكل في العلاقة، ولذلك، إن كان أحد الطرفين يثير غضب الآخر، يجب أن يعرف لماذا يثير هذا الفعل غضبه ويتحدثا سويا عن الأمر بطريقة لا تؤذي مشاعرهما.


لا يتجاهلا الأمور المالية


الضغوطات الاقتصادية تتسبب في ضغوطات على الزواج، ولذلك فيجب على الزوجين أن يتحدثا من وقت لآخر عن أهدافهما المالية، وهو ما سيساعدهما على اتخاذ قرارات سليمة لمستقبلهما.


لا يحاول كل منهم قراءة عقل الآخر


الزواج السعيد هو الذي يستطيع فيه الزوجين التواصل، وبذلك يكون كل منهما على دراية باحتياجات ومشاعر الآخر، وإن شعر أحدهما بأنه لا يحصل على الاهتمام الذي يريده فيجب عليه أن يخبر الطرف الآخر.


يختارا الوقت الملائم للحديث


الحديث عن الشعور بالإحباط مهم ليحصل كل طرف على الاهتمام الذي يحتاجه وهو ما يحقق تواصلا أفضل، ولتحقيق ذلك، يجب أن يتحدث كل منهما في الوقت الذي لا يكون الآخر فيه مشغولا أو غير مستعدا للحديث، ولذلك يجب أن يسأل كل منهما الآخر إن كان الوقت ملائما للحديث أم لا لتفادي الشعور بالضيق.


لا يتمسك كل منهما بدوره


على الزوجين أن يتصفا بالمرونة في تنفيذ الواجبات المنزلية وأدوارهما، حتى وإن كانا يؤمنان بأن لكل واحد منهما دور معين، فإن كانت الزوجة معتادة على تقديم وجبة العشاء كل يوم، يمكن للزوج أن يقدم الوجبة في بعض الأيام إن كانت مريضة أو لمساعدتها.


لا يشتكيا من بعضهما البعض


يشجع الأزواج بعضهم بدلا من ممارسة الضغوط، كما يحاول كل طرف إيجاد طرق لمساندة الطرف الآخر، فإن حدث واستقال الزوج من عمله، يجب على الزوجة أن تشجعه بدلا من الشكوى ومطالبته مرارا وتكرارا بالحصول على وظيفة أخرى.


لا يلقيان بالا لتصورات "هوليوود" عن الزواج


على الزوجين ألا يهتما لكيف تتصور هوليوود الزواج، فالزواج الطبيعي هو ذلك الذي يتشارك فيه الزوجان الحب والمودة ويبتعدان عن التقليل من احترام الآخر، كما يبتعدان عن تقليد الأفلام والمسلسلات وكيفية تعامل الأزواج مع بعضهم فيها.