التوقيت الخميس، 08 ديسمبر 2022
التوقيت 03:12 م , بتوقيت القاهرة

سناء يونس زوجة شرير السينما

يصادف اليوم الأربعاء، الذكرى التاسعة لرحيل الابنة الشرعية للمسرح الحقيقي كما لقبت، حيث أحبتها خشبة المسرح وصنعت نجوميتها فهي صاحبة الجملة الأشهر "أصلوا كان عايز يمسك أيدي"، الفنانة الكوميدية التي أحبها محمود المليجي بطل أدوار الشر فتجوزها سرا. 



حياتها


ولدت بمدينة الإسكندرية عام 1942 وتخرجت في كلية الآداب قسم الاجتماع، وانتقلت إلى القاهرة عام 1967 لتبدأ حياتها الفنية.


محطاتها الدرامية



صنعت سناء يونس رصيدا قويا من الأعمال الدرامية مسرح وسينما وتليفزيون، وقدمت فيلم "إضراب الشحاتين" مع كرم مطاوع وسمير صبري ولبنى عبدالعزيز وهو أول دور لها عام1967، من ثم توالت الأعمال الفنية مثل المصير والغضب والفضيحة.


سر زوجها



على الرغم من وجود اعتقاد لدى أغلب العاملين في المجال الفني أنها لم تستطع اللحاق بقطار الزواج، إلا أنها تزوجت الفنان محمود المليجي سرا لفترة طويلة، ولم يعرف هذا السر إلا بعد وفاته، وهذا ما أكده الناقد السينمائي طارق الشناوي في مقال له بصحيفة "الشرق الأوسط" حيث قال "بعد رحيل المليجي أجريت معها حوارًا حكت فيه كل تفاصيل حياتها معه، ولكن قبل النشر اتصلت بي وطلبت مني ألا أكتب شيئا فلم ترض هي أيضا أن تغضب زوجته علوية جميل."


 ولكن قبل رحيل سناء يونس التقيت بها وذكرتها بالشرط فقالت لي "ياريتك مسمعتش كلامي وكنت نشرته"،حيث أنها تعرفت على المليجي أثناء تصوير مسلسل ''ظلال السنين''، وتطورت العلاقة فتزوجا أثناء عرض مسرحيتها ''عيب يا أنسة".


وكان من الممكن أن تساعدها علاقتها الزوجية بالمليجي، على الانتشار والحصول على النجومية التي لم تحصل عليها، لكنها فضلت التضحية بحياتها الزوجية، ووافقت على ارتباط لقب ''العانس'' بها حتى وفاتها


وعلى الرغم من موهبتها وأعمالها التي تركت بصمة في قلوب الناس إلا أنها لم تحصل على عدد جوائز يذكر، رحلت تاركة لنا جمل وكلمات نبتسم معها فتذكرنا بها.