التوقيت الإثنين، 16 سبتمبر 2019
التوقيت 12:04 ص , بتوقيت القاهرة

أرقام قياسية جديدة في مزادت "سوذبيز" للأعمال الفنية

بعد يوم من بيع دار كريستيز للمزادات أغلى لوحة في التاريخ، حازت دار "سوذبيز" للمـزادات ثاني أفضل نتيجة لها في الفن المعاصر على الإطلاق، فجمعت نحو 380 مليون دولار وحققت أرقاما قياسية لفنانين من بينهم كريستوفر وول وزيجمار بولكه.


وتصدرت المبيعات لوحة زيتية من دون عنوان باللونين الأصفر والأزرق لمارك روثوكو يعود تاريخها الى العام 1954 بمبلغ 46.5 مليون دولار. كما شهد المزاد مزايدة كبيرة على أعمال روي ليشتنشتاين وجيرهارد ريشتر وجاكسون بولوك وأندي وارهول.



كما اشترى مقتنٍ آسيوي لوحة ليشتنشتاين التي تحمل اسم "الخاتم - الخطبة" بمبلغ 41.7 مليون دولار، فيما كانت التقديرات تشير إلى بيعها بمبلغ 50 مليون دولار. وكانت اللوحة قد بيعت في مزاد عام 1997 بمبلغ 2.2 مليون دولار.


ومن القطع الرئيسية في الأمسية أيضا لوحة "ابتسراكتس بيلد" للألماني جيرهارد ريشتر، التي بيعت بسعر 28.25 مليون دولار أي تحت السعر المقدر بثلاثين مليونا.
لكن هذه اللوحات لم تبع بأئسعار قياسية بالنسبة لفنانيها.



إلا أن فنانين آخرين حطموا السعر القياسي لإحدى لوحاتهم، من بينهم الالماني سيجمار بولكه مع "غابة" (1967) التي بيعت بسعر 27.13 مليون دولار أي اكثر بثلاث مرات من السعر القياسي السابق. وكان سعرها مقدرا بعشرين مليونا. وهذا الفنان كان شبه مغمور حتى العام 2011 على ما أكدت سوذبيز. أما لوحة وارهول "سوبرمان"، فبيعت بضعفي تقديرات ما قبل البيع بمبلغ 14.4 مليون دولار.
 




وبيعت لوحة ضخمة لكريستوفر وول بعنوان "رايوت" بسعر 29,93 مليون دولار بينما كانت مقدرة بـ12 إلى 18 مليون دولار. وهو سعر قياسي للفنان الأمريكي الذي لا يزال على قيد الحياة.



 


وباعت الدار 56 عملا فنيا من الأعمال الفنية المعروضة البالغ عددها 63 عملا فنيا، على رغم أن أعلى سعر لعدد من الأعمال المباعة كان يقترب من أقل تقديرات سابقة.


وبلغت المبيعات 379 مليونا و676 ألف دولار، بما في ذلك عمولة سوذبيز التي تتجاوز بقليل نسبة 12 في المئة، ويقترب هذا الرقم من تقديرات ما قبل البيع التي تراوحت ما بين 315 مليوناً و411 مليوناً.