التوقيت الأحد، 27 نوفمبر 2022
التوقيت 10:19 ص , بتوقيت القاهرة

"هروح أتحزم وأجيلك".. في ذكرى وفاة إستيفان روستي

تمر اليوم الذكرى الـ 51، على رحيل صاحب أدوار الشر في السينما المصرية "إستيفان روستي"، الذي برع في تقديم الأدوار الشريرة بطريقة كوميدية عشقها الجمهور، ليصنع لنفسه بصمة مميزة لا ينافسه أحد فيها حتى الآن.

إستيفان روستي

ولد روستي في 16 نوفمبر، عام 1891، لأب نمساوي، حيث كان سفيرا للنمسا بالقاهرة، وأم إيطالية، مرت حياته العائلية بالعديد من الأحداث إلى أن انفصل والده عن والدته.

ترك روستي والدته وعاش بمفرده، وسافر إلى فرنسا وألمانيا، وعمل راقصا في الملاهي الليلية، ليتعرف بالمصادفة على المخرج محمد كريم، عندما كان يدرس الإخراج السينمائى في ألمانيا.

التحق بنفس المعهد ليدرس التمثيل، ثم عاد إلى القاهرة، وتعرف على المنتجة عزيزة أمير، التي أعجبت بثقافته السينمائية الكبيرة، واسندت إليه مهمة إخراج فيلم "ليلى"، الذي كان بمثابة أول خطوة له في عالم السينما.

أعطى "روستي" للفن أربعين عاما من عمره، ووصلت عدد الأفلام التي شارك فيها سواء بالتمثيل أو الإخراج إلى ما يقرب من 380 فيلما سينمائيا.

"دوت مصر"، يعرض لك أبرز اللقطات من أعماله السينمائية:

 

إستيفان روستي: "مدام تسمحيلي بالرقصة دي"


 

إستيفان روستي: "أومال في سرك"

إستيفان روستي "يرقص ويغني"

إستيفان روستي، وإسماعيل ياسين

إستيفان روستي: "أهلي إيه ياعم.. الله يحنن عليك"


وفاته

في عام 1964، انططلقت شائعة وفاته، بينما كان يزور أحد أقاربه في الإسكندرية، وأقامت نقابة الممثلين حفل تأبين، وفي منتصف الحفل جاء "روستي" إلى مقر النقابة ليسود الذعر الحاضرين.

وانطلقت ماري منيب، ونجوى سالم، وسعاد حسين، في إطلاق الزغاريد فرحا بوجوده على قيد الحياة، ولكن لم يستمر الفرح كثيرا، فبعد أسابيع قليلة توفي "روستي"، في 12 مايو 1964.