التوقيت الجمعة، 07 أغسطس 2020
التوقيت 12:18 م , بتوقيت القاهرة

تعرف على لجنة تحكيم مهرجان "كان" 2015

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق أعمال الدورة الـ68 لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، من مدينة "كان" جنوب فرنسا، في الفترة من 13 إلى 24 مايو الحالي.


 


صوت "لامبير ويلسون"


يقدم الممثل الفرنسي "لامبير ويلسون" حفلي الافتتاح والختام لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، للعام الثاني علي التوالي، بعد أن ترك "ويلسون" بصمة مميزة في الدورة الـ 67 من المهرجان، بأناقته واتزانه وبلاغته حينما استحضر حبه للسينما، في أثناء تسليم جوائز المهرجان.



 


"السفعة الذهبية"


كما يتنافس على "السفعة الذهبية" هذا العام، 19 فيلما ليس بينهم "فيلم عربي"، وفي حفل الختام يعلن عن الفيلم الأول الفائز بجائزة "كان"، ويحصل الفيلم على جائزة تبلغ قيمتها 5 آلاف يورو.
 



 


 


"الأخوين كوين" على رأس لجنة التحكيم


يترأس لجنة تحكيم المهرجان، الأخوين جويل ديفيد كوين، وإيثان جيسي كوين. وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ مهرجان كان، التي يترأس لجنة التحكيم شخصين وليس شخص واحد.


 



 


 


الاحتفال بالذكرى الـ120 على تأسيس سينما لوميير


يحتفل المهرجان هذا العام، بالذكرى الـ120 على تأسيس سينما لوميير، بالترحيب بأعمال الأخوين التي أغنت تاريخ السينما.



 


أعضاء لجنة تحكيم مهرجان "كان" 2015


يحاط "الأخوين" هذا العام بـ7شخصيات مرموقة في عالم السينما، من كندا وإسبانيا والولايات المتحدة وفرنسا ومالي ومكسيكو والمملكة المتحدة.


حيث تضم لجنة التحكيم تسعة أصوات مميزة، من بينهم 4 نساء و5 رجال، يمتلك كل واحد منهم نفس حقوق التصويت. وتكمن مهمتهم في اختيار الأفلام الفائزة، وتتويج أفضلها بـ"السعفة الذهبية"، التي سيعلن عن الفائز بها خلال حفل اختتام المهرجان، يوم الأحد 24 مايو.


   


الممثلة الأسبانية "روسي دي بالما"



أسطورة السينما الإسبانية، ولدت في 1964، وعملت في مقتبل حياتها كمغنية وراقصة، لكنها اشتهرت بشدة بعدما اختارها المخرج الإسباني بيدرو ألمودفار، للمشاركة في بطولة فيلم نساء على حافة الانهيار "Women on the Verge of a Nervous Breakdown". وعملت أيضا مع المخرج الأمريكي الراحل روبرت التمان، في فيلم "Prêt-à-Porter".


 


الممثلة والمخرجة الفرنسية "صوفي مارسو"



هي كاتبة وممثلة ومخرجة فرنسية، ولدت في 1966، في العاصمة الفرنسية باريس، وتقدمت في عام 1980 للعمل لدى إحدى الوكالات التي كانت تطلب عارضات في سن المراهقة، وهو ما أدى لترشيحها لبطولة فيلم "La Boum"، مع المخرج كلود بينتو، وأدى نجاح الفيلم إلى اكتسابها شعبية كبيرة.


وامتدت هذه الشعبية في الجزء الثاني "La Boum 2"، وتوالت بعدها الأعمال داخل وخارج فرنسا، خاصة بعد مشاركتها في بطولة الفيلم الأمريكي "Braveheart"، مع النجم ميل جيبسون، أما بالنسبة للإخراج فقد كان أول فيلم من إخراجها هو "Speak to Me of Love".


 


الممثلة وعارضة الأزياء "سيينا ميلر"



ولدت بمدينة نيويورك، في 1981، وانتقلت مع عائلتها إلى العاصمة البريطانية لندن في الصغر، درست "ميلر" التمثيل في أكاديمية "لي ستراسبرج" في نيويورك، وبدأت التمثيل منذ عام 2001، ومثلت في أفلام "Layer Cake، Factory Girl، Stardust، The Edge of Love Foxcatcher"، وبجانب التمثيل شاركت في عدة حملات وإعلانات تليفزيونية.


 


المغنية والملحنة "روكيا تراوري"



هي مطربة وشاعرة غنائية وعازفة جيتار مالية، ولدت في عام 1974، سافرت إلى العديد من دول العالم في شبابها، بفضل عمل والدها كدبلوماسي، وبدأت الغناء خلال دراستها الجامعية، كما أصدرت أول ألبوم غنائي لها في عام 1997 بعنوان"Mouneïssa"، وأصدرت بعده 4 ألبومات أخرى.


 


المخرج المكسيكي "جييرمو ديل تورو"



مخرج سينمائي ومنتج وكاتب سيناريو وروائي مكسيكي، يعد من أكثر الشخصيات ابتكارا من بين جيل المخرجين المكسيكيين الجدد إلى جانب ألفونسو كوارون، وأليخاندرو غونزاليس إيناريتو، وتتميز أعماله بالعلاقة القوية بين الحكاية الخرافية والرعب، مع محاولة لبث الجمال البصري أو الشعري.


ومن أعماله فيلم "العمود الفقري للشيطان" عام 2001، وفيلم "متاهة بان" عام 2006، وايضا أفلام الحركة الأمريكية الأكثر انتشاراً مثل: فيلم "بليد 2"، وفيلم "فتى الجحيم".


 


المخرج والكاتب الكندي "إكزافيه دولان"



بعد تصوير فيلمه الأول "I Killed My Mother"، في سن الـ20، أخرج "Heartbeats"، و"Laurence Anyways"، اللذين لقيا استقبالا حماسيا حينما تم اختيارهما بمهرجان كان، كما عرض فيلمه "Tom at the Farm"، بمهرجان البندقية السينمائي، حيث نال جائزة "FIPRESCI Prize".


 


الممثل الأمريكي "جاك جلينهال"



تربى بين عائلة من الفنانين، وبدأ مسيرته الفنية في سن الـ11، ثم نال اهتمام الجمهور سنة 2001، في فيلم ريشارد كيلي "Donnie Darko".


ويعد من بين نجوم هوليوود الواعدين حيث مثل في "Jarhead"، للمخرج سام منديس، ثم أدى مؤخرا فيلمين من إخراج دينيس فيلينوف، "Prisoners"، و"Enemy"، وأخيرا فيلم للمخرج دان جيلرويز، "Nightcrawler".