التوقيت الأربعاء، 14 نوفمبر 2018
التوقيت 05:33 م , بتوقيت القاهرة

الدكتوراه الفخرية لـ"أخطبوط العود" بعد 62 عاما

عبدالله محمد الجوهر، المعروف بـ"عبادي الجوهر"، مطرب وملحن سعودي، يعشق العود منذ صغره ويهوى القراء والكتابة، ولديه العدديد من الألقاب، أشهرها "أخطبوط العود". ويرصد "دوت مصر" بدايات جوهر الفنية.


عبادي الجوهر من مواليد جدة في السعودية، 24 أكتوبر 1952، وبدأ حياته الفنية بتعلم العزف على العود بنفسه وعمره 11 سنة، حيث كان يعزف تسع ساعات يوميا، حتى أنه كان ينام وهو يحتضن العود.


أول لحن له كان في سن الـ15، لأغنية "أحبك يا ليلى"، وقال في أحد أحاديثه الصحفية، إن "العود صديقه الوحيد والأقرب لقلبه، كما أنه الآلة الوحيدة التي يحتضنها العازف، ودائماً قريبةٌ من القلب، كما أسس في منزله بحجرة خاصة بآلات العود المختلفة".


كانت البداية الحقيقة للجوهر في عالم الفن عام 1968، وكان عمره 14 عاما، مع الفنانين لطفي زين وطلال مداح في شركة أسطوانات "رياض فون"، وبمجرد سماع صوت الجوهر وعزفه، قرر المداح توقيع عقد معه يومها، وأعطاه لحنا فكانت الأغنية الأولى له بعنوان "يا غزال".


بعدها، سافر إلى لبنان عام 1969، لتسجيل أغنية "يا حلاوة"، وعام 1971 سافر إلى القاهرة، لتسجيل أغنية من ألحانه، وهي "كأنك حبيبي" من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن.


يضم رصيد عبادي الجوهر أكثر من 60 ألبوما، وأشهر أغانيه: "ياغزال، ماقلتلك، مشاوير، مراسيلي، مدري، رحـــال، سافروا ولا ودعوة، حبر ورق، هرجلي، المزهرية، على الميهاف، مليت".   


خلال حياته لحن عبادي الجوهر لعدد من الفنانين العرب، منهم نجاة الصغيرة، سميرة سعيد، أصالة نصري، رجاء بلمليح، أسيل عمران، أسماء المنور وغيرهم. لقبه الفنان الراحل طلال مداح بـ"أخطبوط العود"، ولقبه الأمير عبدالرحمن بن مساعد بـ"سفير الحزن"، وكذلك لقب بـ"موسيقار الجزيرة العربية".


جاء إلى مصر بسبب مرض أمه بالسرطان، وعندما نقص ماله، اضطر للعمل كعازف عود منفرد في كازينوهات القاهرة الليلية، إلا أن والدته توفيت بين ذراعيه، ليفقد أمه بعد توفي والده قبل مولده.


ويكرّم عبادي اليوم الإثنين من أكاديمة الفنون بمسرح سيد درويش في الهرم، بشهادة الدكتوراه الفخرية.


حصل على الكثير من الجوائز والدروع العالمية وأوسمة من الدرجات الأولى والثانية، منها: "أعلى وسام في سلطنة عمان، العود الذهبي من روتانا، المهرجان العربي للعود، وكان المنافس الوحيد الفنان أحمد فتحي".


من هواياته القراءة والاطلاع على كتب التاريخ والشعر العربي القديم، ومن محبي كرة المضرب وعاشق للنادي الأهلي السعودي.