التوقيت الإثنين، 03 أغسطس 2020
التوقيت 02:24 م , بتوقيت القاهرة

مركز السينما العربية يستعد للانطلاق في "كان" السينمائي

بعد انطلاقه في مهرجان برلين السينمائي الدولي، يستعد مركز السينما العربية، للانطلاق في مهرجان كان السينمائي، الذي يقام خلال الفترة من 13 إلى 24 مايو 2015، والمركز يضم 17 مؤسسة وشركة سينمائية من 8 دول عربية وأوروبية، برعاية شركة MAD Solutions ضمن إستراتيجيتها لدعم صناعة السينما في العالم العربي والترويج لها في العالم.


ويشارك في النسخة الثانية من مركز السينما العربية 17 مؤسسة وشركة سينمائية تتنوع أنشطتها بين الإنتاج، التوزيع، الدعم والترويج للسينما العربية.


وقال علاء كركوتي، رئيس مجلس إدارة MAD Solutions: "مركز السينما العربية تجمع عربي يُعد الأول من نوعه في مهرجانات السينما الدولية، والانطلاق في مهرجان برلين السينمائي الدولي كان خطوة تأسيسية ناجحة على كل الأصعدة، وهو ما شجعنا على إطلاق النسخة الثانية في مهرجان كان السينمائي الذي يضم أكبر سوق سينمائي في العالم".


وتابع: "نخطط للتواجد في مهرجانات أخرى لتنويع وتوسيع الفرص أمام السينما العربية بكل أنحاء العالم، مركز السينما العربية سوف تكون له أجندة سنوية بالمهرجانات الدولية، يأتي على رأسها التواجد في مهرجان برلين كبداية ثابتة لموسمنا السينمائي، ثم سنتابع انتشارنا".


وذكر المدير الفني والشريك المؤسس في MAD Solutions، ماهر دياب: "نحن محظوظون بتلك البداية العظيمة في مهرجان برلين، ومع شركائنا، ونحن علي ثقة بأن البدايات العظيمة يمكنها أن تؤدي إلى نتائج عظيمة في نسخ مركز السينما العربية المقبلة. مبادرتنا هذه ليست ضرورية فقط لصناعة السينما العربية، لأنها ضرورة لصناعة السينما العالمية".


ورأى الشريك المسؤول عن العمليات الدولية في MAD Solution، كولن براون: "قضايا الهوية معقدة كما كانت دائما في العالم العربي، ولا يوجد معيار واحد يناسب السينما العربية بالكامل، بل مجموعة من القصص الفردية، التعبيرات  والشخصيات التي تعتمد على العالم بأسره كما تعتمد على تقاليد السينما الوطنية.


وأضاف براون: "التحول الحالي في السينما العربية ذات الطبيعة المتعولمة هو ما يجعل مركز السينما العربية منطقيا للغاية، فنحن نعمل كنقطة تجمع وسط حالة الجنون التي تنتشر بين المشاركين في مهرجان كان وسوق الفيلم التابع له للوصول لهؤلاء الذي يشكلون طليعة موجة عربية جديدة.


ومن جانبه استكمل الشريك الإداري لمكتب MAD Solutions، عبدالله الشامي، في دول مجلس التعاون الخليجي الحديث قائلا: "عندما طلب منا مهرجان كان السينمائي أن نكرر لديه تجربتنا التي قمنا بها في مهرجان برلين السينمائي الدولي، أدركنا أن مركز السينما العربية قد ذهب لأبعد من تقديم مساحة واقعية يتجمع فيها صناع الأفلام العرب وشركاء المركز، مع أعضاء احترافيين بصناعة السينما من كل أنحاء العالم، وأصبح مركز السينما العربية بمثابة مسؤولية تجاه المجتمع السينمائي الدولي الذي يحرص على صيانة الحوار الثقافي مع العالم العربي".


وتتنوع أنشطة مركز السينما العربية ما بين عروض سينمائية داخل السوق لأفلام عربية، اجتماعات مع شركات ومؤسسات سينمائية دولية خلال أيام المهرجان، حفل استقبال، وإصدار دليل مركز السينما العربية ليتم توزيعه على رواد سوق المهرجان.


ويذكر أن سوق الفيلم التابع لمهرجان كان السينمائي هو أكبر الأسواق السينمائية في العالم، إذ بلغ عدد الأفلام المشاركة بدورة العام الماضي 960 فيلما، وقد تأسس سوق الفيلم في سنة 1959 لخدمة جميع الحلقات في صناعة السينما، وسنويا يجتذب السوق أكثر من 10 آلاف سينمائي يمثلون السينما في أكثر من 100 دولة، وسوف يُقام السوق هذا العام في الفترة من 13 وحتى 22 مايو 2015.


ومركز السينما العربية بمثابة منصة دولية تروّج للسينما العربية، إذ يوفر المركز لصناع السينما العربية، نافذة احترافية للتواصل مع صناعة السينما في أنحاء العالم، عبر عدد من الفعاليات التي يقيمها المركز وتتيح تكوين شبكات الأعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك، التوزيع الخارجي وغيرها.