التوقيت الخميس، 06 أغسطس 2020
التوقيت 03:48 ص , بتوقيت القاهرة

في الربيع.. ابعد عن الحساسية وغنيلها

في الوقت الذي ينتظر الكثيريون فيه الربيع، ليجددوا حيويتهم ونشاطهم، ويزيلوا كسل الشتاء عن أنفسهم، نجد البعض يخشى هذا الفصل الجميل، ويتمنى لو دام الشتاء أكثر.

والسبب: أمراض الربيع المزمنة، التي يقسمها دكتور "مصطفى شوقي"، استشاري أمراض الصدر والحساسية بجامعة عين شمس، إلى حساسية الصدر والأنف والعين والجلد، أو "الإكزيما"، التي تنتشر مع تفتح الزهور وانتقال حبوب اللقاح في الهواء.

والمتسبب الرئيسي في الحساسية،  هو جين الحساسية الوراثي، الذي ينتقل من الآباء للأبناء،  ما يدفع 10% من الأطفال للمعاناة من هذا المرض، في حين يعاني منه 5%  من الكبار، وفقا للإحصاءات العالمية.

أما بالنسبةللأعراض فهي كالتالي:

حساسية الصدر

أعراضها الأزمات الربوية الحادة، وضيق التنفس والكحة المستمرة، بالإضافة لسماع صوت صفير "تزييق" الصدر، وأغلب تلك الأزمات تكون فجائية، وتكثر خلال الليل.

حساسية الأنف

أعراضها: رشح مستمر، وعطس متواصل، وصداع ناتج عن الجيوب الأنفية.

حساسية العين

تتمثل أعراضها في التهاب ملتحمة العين، وكثرة الدموع، والحكة، الحرقان وأخيرا الانزعاج من الضوء.

حساسية الجلد

الأكزيما: تحدث نتيجة تناول أكلات معينة، أو لمس خامات أو أدوات بعينها، وتسبب إحمرارا للجلد وكحة، ويعتبر فصل الربيع من أكثر الفصول المحفّزه لظهور أعراضها.

ويقدم لنا دكتور مصطفى، مجموعة من النصائح، للوقاية من أزمات الحساسية

أولها :عدم التعرض لمهيجات الشعب الهوائية، من عطور وتوابل.

ثانيا:الحرص على تغطية الفم والأنف، عند الخروج من المنزل.

ثالثا:تجنّب وسائل المواصلات أو أماكن التجمع المزدحمة.

رابعا:عدم التعرّض للتدخين أو الأتربة أو البخار.

خامسا :معرفة الأطعمة المتسببة في الحساسية وتجنبها.

وأخيرا : البعد تماما عن التعرض لمواد كيميائية أو مبيدات حشرية.

وعليك أن تتخذ من بعض الأطعمة سلاحا لك في مواجهة أمراض الربيع، مثل تلك الغنية بفيتامين إيه، سي، إي، حيث كشفت الدراسات أنها تعمل كمضادات حيوية لأمراض الحساسية، وتوجد في العديد من الخضروات والفاكهة مثل "الليمون والبرتقال والجوافة والجزر"، فلاتحرموا أنفسكم تناول كمية معقولة منها يوميا، أو شربها عصيرا، فهي منعشة، وتناسب المناخ الربيعي.

ويمكنكم أيضا استبدال الشاى والقهوة بالمشروبات التي تساعد على تحسين اعراض الكحة والبرد،  مثل الينسون، الكراوية، التيليو، القرفة، حبة البركة.

وتؤكد خبيرة التغذية العلاجية مروة إمام، ضرورة عمل تحليل للدم، على فترات متباعدة، لمعرفة مدى احتياج الجسم للفيتامينات والأملاح المعدنية.

كما يفضل في الربيع الابتعاد عن المعجّنات، لما تتسبب فيه من الشعور بالخمول، وزيادة الوزن، والاعتماد أكثر على الخضراوات بجميع أنواعها، وتناول السلطات بشكل يومي

وفي النهاية، فإن الحرص على العادات الصحية، يجعل فصل الربيع رائعا وخاليا من أي مشكلات.