التوقيت الإثنين، 05 ديسمبر 2022
التوقيت 07:49 م , بتوقيت القاهرة

مايكل دوجلاس: ابني تعرض لاعتداء بسبب نجمة داوود

كشف الممثل الأمريكي مايكل دوجلاس، عن تعرض ابنه ديلان، البالغ 15 عاما، لاعتداء من قبل شخص معاد للسامية خلال الإجازة السنوية التي قضتها الأسرة بجنوب أوروبا، في العام الماضي.


وقال دوجلاس، في مقال نشر له بصحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية، إنه وجد نفسه مضطرا لتفسير موقف جديد يواجهه ابنه المراهق لأول مرة، وأخبره أن هذا هو "المذاق" الأول الذي تختبره لمعاداة السامية.



وأشار الممثل البالغ 70 عاما، إلى أنه باعتباره أب لمراهق، ظن في بداية الأمر أن ابنه أثار غضب الرجل الذي التقاه على حمام السباحة الخاص بالفندق، لكنه اكتشف بعد ذلك أن الاعتداء الذي تعرض له ابنه كان بسبب ارتداءه لقلادة تحمل علامة نجمة داوود.


وبعد أن تمكن من تهدئة ابنه، نزل دوجلاس معه إلى حمام السباحة، حيث التقى بالرجل الذي اعتدى عليه وأجرى معه محادثة وصفها بأنها كانت غير لطيفة.


كما في مقاله أن ديلان نال نصيبه من المتاعب من قبل، عندما قررت أسرته -زوجته الممثلة الأمريكية كاثرين زيتا جونز، وابنته كاريس- الانتقال من برمودا إلى نيويورك في عام 2010، من أجل أن يلحق ابنه بالمدرسة التي يرغب فيها.



ولم يبد دوجلاس من قبل انتماءه للديانة اليهودية، رغم أن والده كيرك دوجلاس كان يهوديا، لكن بعدما أبدى ابنه اهتمامه بالدين بدأ هو أيضا في دراسته بمرحلة متأخرة من حياته.


وقال النجم الحاصل على الأوسكار، إنه يرى معاداة السامية كمرض خامد، سيشتعل مع أول عراك سياسي مقبل، مشيرا إلى أن أول تعليق معاد للسامية تلقاه من زميل له بمدرسته الثانوية، عندما أخبره أن جميع اليهود يغشون في تجارتهم.