التوقيت الأحد، 25 أغسطس 2019
التوقيت 03:48 ص , بتوقيت القاهرة

أدوية أشهر نجوم الأوسكار

يبذل العلماء والباحثون الكثير من الجهد للوصول إلى أدوية لعلاج الأمراض المختلفة، إلا أن الكثيرين يستغلون تلك الأدوية في استخدامات أخرى تضر ولا تنفع.


ويوضح المحاضر بعلوم الـOTC، الدكتور أحمد الجويلي، أن الدواء بشكل عام له تأثيران، الأول مباشر على المرض أو السبب الذي أُوجد من أجله، أما التأثير الآخر فهو "الآثار الجانبية" وهي موجودة، لكن تختلف ظهورها وأعراضها من شخص إلى آخر.


في بعض الحالات يكون أثر العلاج مغريا للبعض، ومن أشهر الأدوية التي تستخدم بسبب تأثيرها، وتسبب مضاعفات خطيرة.


الترامادول



هو في الأصل مسكن قوي يستخدم في تخفيف اللآلام الشديدة، كما في حالات الإصابة بالسرطان، وما بعد العمليات الجراحية، ولأنه مستخرج من المورفين، فأنه يؤثر على إفراز هرمونات المخ، ويسبب زيادة هرمون السيروتونين (السعادة)، التي لها بعض التأثيرات مثل زيادة التركيز، القدرة الجنسية.


وبعد فترة لا يستطيع المخ إفراز الهرمونات بصورة طبيعية، فيبدأ المريض بالشعور بالعصبية، القلق، عدم القدرة على التركيز، ويبدأ في تعاطى المزيد ويسبب الإدمان.


الفياجرا



قد يخفى على الكثيرين أن الهدف الأول من اكتشاف الفياجرا هي علاج ضغط الدم، وأمراض القلب، إلا أنه بعد دراسة تركيبة هذا الدواء، وُجد أنه يؤدي إلى وصول الدم إلى الجزء السفلي، وتزيد من القدرة الجنسية للشخص.


والفياجرا من الأدوية المصرح بها عالميا، وفي بعض الدول تدخل من ضمن أدوية التأمين الصحي، ويتم صرفها في بعض الحالات المرضية، مثل مرضى السكر، والقلب.


إلا أن استخدام هذه الأدوية بإفراط ودون إشراف طبي، يؤدي إلى العجز الجنسي التام.


المكملات الغذائية



من أكثر الأدوية شيوعا في العالم، وتروج الشركات المصنعة لها على أنها آمنة، وتناولها يفيد الجميع، وهي معروفة باسم كبسولات زيت الحوت، وأوميجا3، وأقراص الحديد.


إلا أن الإفراط في تناول تلك المكملات يضر الإنسان على المدى البعيد، فهي تؤثر على الكلى، والكبد، وتسبب في بعض الحالات سرطان المعدة، لذلك ينصح بعدم تناول أي مكمل غذائي إلا تحت إشراف طبي.


أدوية الستيرويدية



تلك الأدوية تعرف شعبيا باسم البروتين، وهي من أكثر الأدوية انتشارا في صالات الجيم، وتؤخذ بناء على تعليمات المدرب، وليس الطبيب أو الصيدلي.


والستيرويد هو هرمون صناعي يشبه عمل هرمون التستسرون (الذكورة) بالجسم، وتناول هذه الأدوية يساعد على بناء عضلات الجسم، واليدين (كمال الجسم) إلا أنها على المدى البعيد (من 5-7 سنوات) تسبب العجز الجنسي تماما.