التوقيت الإثنين، 05 ديسمبر 2022
التوقيت 04:12 م , بتوقيت القاهرة

السكري "الصديق اللدود" لـ8 ملايين مصري

السكري من أمراض العصر، فيكاد لا يخلو منزل مصري من مريض به، وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن أعداد المصابين بهذا المرض وصلوا إلى ما يقرب من 243 مليون شخص على مستوى العالم.


وفي مصر ما يقرب من 8 ملايين شخص يعانون من هذا الداء، كما توضح أخصائية أمراض الغدد الصماء والسكري، الدكتورة آمال إبراهيم، أن الأطباء يطلقون على هذا المرض "الصديق اللدود"، فإذا كان المريض حريصا على اتباع تعليمات الطبيب، يمكن التعايش معه بسلام، أما إذا لم يكن فإنه أصبح وحشا ينهش في أعضاء الإنسان ويسبب له العديد من المضاعفات.


 هناك عدة أنواع من مرض السكر، لكنها تتشابه جميعا في المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المريض، فمع ارتفاع الجلوكوز بالدم، فإنه يسبب تلف الأوعية الدموية، ويدمر الإنسان، "دوت مصر" رصدت أهم المخاطر التي قد يتعرض لها مريض السكري.


العمى


من المشاكل التي يمكن أن يتعرض لها المريض هي اعتلال الشبكية السكر، والذي يمكن أن يؤدي إلى العمى، حيث إن ارتفاع الجلوكوز بالدم يؤدي إلى تليف الشبكية وانسداد الأوعية الدموية، مسببا تسرب السوائل خارج العين، ويعوق عملية الإبصار، وإذا تم اكتشاف الحالة مبكرا فيمكن علاجها من خلال السيطرة على مستوى السكر بالدم، بالإضافة إلى علاج تلف الشبكية.


الفشل الكلوي


ارتفاع الجلوكوز بالدم، يسبب انسداد الاوعية الدموية الصغيرة بالكلى، مما يؤدي إلى ضعف كفاءة الكلى، ومع ارتفاع الضغط، واستخدام المسكنات، واللذين يلازمان مريض السكر فإن الكلى تتضرر بشكل كبير، وفي بعض الحالات قد تؤدي إلى الفشل الكلوي.


أمراض القلب


مريض السكري، من أكثر المرضى عرضة لمشاكل القلب، حيث إن ارتفاع السكر بالدم، يؤدي إلى تصلب الشرايين، وتقليل إمداد القلب بالدم، وبالتالي يكون معرضا إلى الذبحة الصدرية، لذلك يجب المتابعة مع طبيب للوقاية من هذه الإصابة.


وخز الأطراف


ارتفاع الجلوكوز بالجسم يسبب تلف الأوعية الدموية الصغيرة، والتي تتواجد بداخل الأعصاب، ما يسبب الشعور بالوخز، والوجع والحرقان، خاصة بالأطراف.


العجز الجنسي


من أشهر مضاعفات مرض السكري الإصابة بالضعف الجنسي، وتزداد تلك المشكلة للمدخنين، حيث إن تلف الأعصاب يسبب مشكلة في عملية الانتصاب لدى الرجل، وغالبا ما يصف الطبيب بعض أدوية المقويات الجنسية.


القدم السكري


من أسوأ المضاعفات التي قد يصل إليها المريض، حيث إن تلف الأعصاب والأوعية الدموية، يؤدي إلى فقدان الشعور بالقدم، ومع ضعف التئام الجروج، فإن أي خدش بالقدم يؤدي إلى حدوث غرغرينا أو تعفن بالقدم، وتؤدي إلى البتر، لذا ينصح بفحص القدم بشكل يومي.