التوقيت الإثنين، 25 مايو 2020
التوقيت 08:00 ص , بتوقيت القاهرة

دراسة تنصحك.. لا تقلع عن التدخين بشكل مفاجئ

<p dir="RTL" style="margin: 0px 0px 30px; font-size: 18px; line-height: 30.6000003814697px; color: rgb(0, 0, 0); font-family: 'Droid Arabic Naskh'; text-align: justify;">كشفت دراسة طبية حديثة أجريت في جامعة كوبنهاجن الدنمركية إن الإقلاع المفاجئ عن التدخين قد يزيد خطر الإصابة بالخرف الناجم عن تباطؤ تدفق الدم إلى المخ واستهلاك الأوكسجين في الدماغ في غياب النيكوتين، ونشرت نتائج الدراسة مؤخرا في دورية "تدفق الدم في الدماغ والتمثيل الغذائي".</p><p dir="RTL" style="margin: 0px 0px 30px; font-size: 18px; line-height: 30.6000003814697px; color: rgb(0, 0, 0); font-family: 'Droid Arabic Naskh'; text-align: justify;"><span style="line-height: 18.9090900421143px;">وتقول صحيفة "فان مينوت" الفرنسية إن </span>هذه الدراسة الجديدة من شأنها أن تكبح طموحات كثيرين من المدخنين الراغبين في الإقلاع عن التدخين، فقد وجد الباحثون في جامعة كوبنهاجن أن الانسحاب المفاجئ للنيكوتين قد يتسبب في حدوث تغيرات دراماتيكية على الأيض الدماغي، يكون تأثريها أشبه بحالات الخرف التي يعاني منها مرضى الزهايمر.</p><p dir="RTL" style="margin: 0px 0px 30px; font-size: 18px; line-height: 30.6000003814697px; color: rgb(0, 0, 0); font-family: 'Droid Arabic Naskh'; text-align: justify;">وبحسب الدراسة، فإنه إذا كان استهلاك النيكوتين يسمح بتحفيز نشاط المخ، على ما يبدو أيضا أن ظاهرة التعود عليه من شأنها الحفاظ على سير عمل المخ الطبيعي، لذلك يوصي العلماء بالتوقف عن التدخين تدريجيا، لمساعدة المخ أيضا على أن يصبح هو الآخر غير مدخن.</p>