التوقيت الإثنين، 03 أكتوبر 2022
التوقيت 08:42 م , بتوقيت القاهرة

12 عادة صحية الغيها من أجندة 2015

عام جديد يبدأ بآمال وطموحات جديدة، عشان كده لازم تكون صحتنا كويسة، فكر كده عندك كام عادة ومعتقد خاطىء يتسبب في الإضرار بصحتك الجسدية والنفسية، اكتبهم وقرر تتخلى عنهم وأنت بتستعد لاستقبال سنة 2015.

"دوت مصر" جمع لك 12 عادة صحية خاطئة حذر منها استشاري الباطنة وزراعة الكلى، الدكتور إيهاب عامر. 


إسأل مجرب


أول جريمة يرتكبها الشخص في حق نفسه حينما يشكو من الصداع أو احمرار العين أو آلام في العظام فيلجأ لأحد أفراد أسرته سبق وعانى من نفس الأعراض ويأخذ نفس العقاقير الطبية التي وصفها له الطبيب، وأوضح الدكتور إيهاب أن تناول المسكنات ومضادات الالتهابات دون استشارة طبيب على علم بتاريخ الشخص المرضي، يعرض الشخص لعدة مشكلات في الجهاز الهضمي تصل أحيانا لضمور الكلى، فالصداع المتقطع له عدة أسباب كالضغط والأسنان والعين.


احتفظ بالأدوية لوقت اللزوم



البعض يحتفظ في أحد أدراج المطبخ أو أرفف الثلاجة بمجموعة من الأدوية تحت مسمى ساعة اللزوم، والمشكلة تكمن في طريقة الحفظ الخاطئة، وعدم الالتفات إلى تاريخ الصلاحية والنتيجة النهائية إما الحاق الأذى أو ضياع المفعول الدوائي نظرا للحفظ الخاطىء.


هناك بعض العقاقير يوصى بالاحتفاظ بها في الصيدلية المنزلية، بشرط أن يصفها الطبيب للشخص وقت اللزوم، كمخفضات الحرارة والمسكنات الخاصة بأمراض العظام، مع الإلتزام بالجرعة وطريقة الحفظ الصحيحة من حيث درجة الحرارة والتهوية والبعد عن الرطوبة.


تناول المضادات 
المضادات الحيوية سلاح ذو حدين فهي تقضي على البكتيريا الضارة ونسبة من البكتيريا النافعة، كما أن كل نوع بكتيريا يناسبه نوع من المضادات الحيوية وهذا ما يفسر عدم وجود نتيجة ملحوظة في العلاج وهذا يتطلب تحليل مزرعة في المعمل، لذا فإن تناولها بشكل عشوائي يشكل خطورة على الصحة العامة ويضر الجهاز المناعي.

الأعشاب الطبيعة والأمراض المزمنة


حذر دكتور إيهاب من فوضى الإعلانات التليفزيونية عن الوصفات العلاجية المعتمدة على الأعشاب الطبية، فمع فائدتها يجب أن تستخدم بنسب معينة، كما أن الزيادة أحيانا تؤذي أحد أعضاء الجسم الأخرى، فضلا عن جهل مصدرها ومشاكل الحفظ والتعبئة.


شغلي يتنافى مع النظام الغذائي الصحي


نتذكر هنا مثل قديم وهو "حجة البليد" فصحتك تبدأ من إصرارك على الالتزام بنظام غذائي صحي، يبدأ بشرب الماء ثم تناول وجبة فطور متكاملة العاصر الغذائية "نشويات – بروتينات – خضروات – زيت زيتون أو كتان"، وإذا لم تتمكن من أخذ وجبة صغيرة لعملك مكونة من ثمرة فاكهة وشريحة دجاج مشوي، فأفضل شىء حين عودتك للمنزل هو الالتزام بوصفة الدكتورة سمر العمرطي، شرب كوب ماء منقوع في كمون وزنجبيل وفص ليمونة لمدة 12 ساعة، ثم ابدأ بالسلطة ولا تنام مباشرة بعد تناول الطعام.


البيض والسمك والبرد


هناك العديد من الأفكار الغذائية الخاطئة التي تحرم الأطفال والمراهقين من أهم العناصر الغذائية بشكل يؤثر سلبا على بناء الجسم، ومن أهمها أن البيض والأسماك أطعمة تظهر البرد، وهذا معتقد خاطىء، المشكلة أحيانا تحدث حينما يتناول الطفل غذاء ساخنا ويتعرق ثم يتعرض لتيار هواء بارد.


طريقة الطهي السريعة


يحذر اخصائيو التغذية من طريقة الطهي السريعة متمثلة في إشعال النار القوية وتزويد الماء أكثر من مرة لتعويض الكمية المتبخرة، حيث تتسبب في فقد العناصر الغذائية الموجودة في الطعام، لذا يفضل طهو الطعام على نار هادئة حتى ينضج مع الاحتفاظ بمكوناته الصحية.


إدمان أفلام الرعب والإثارة


تحذر الدكتورة أميرة مرسي، إدمان أفلام الرعب والإثارة المؤثرة سلبا على الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، فتزيد من حدة غضب الأطفال وسرعة الانفعال والعدوانية، كما تتسبب أفلام الإثارة الجنسية في زرع مفاهيم مغلوطة عن الحياة الزوجية لتمتلىء عيادات الصحة الجنسية بحالات تشكو من عدة أعراض جنسية مرضية نتيجة الفهم الخاطىء لطبيعة العلاقة بين الزوجين.


الرياضة العنيفة


البعض يلجأ لممارسة الرياضة العنيفة بغرض تقوية الجسم والتخلص من الضغوط، وإنقاص الوزن وتكوين عضلات بدلا عن الدهون، أخصائي العلاج الطبيعي، الدكتور أحمد السيد، أكد خطأ هذه الفكرة تماما، فالرياضة العنيفة ترهق الجسم والعضلات والعظام خاصة لكبار السن، كما أنها تتسبب في الإجهاد السريع والملل من متابعة التمارين، ليفاجأ الشخص بعودة الدهون أكثر من السابق لتحل محل العضلات غير الدائمة.

القلق والتوتر



القلق والتوتر بشكل دائم على المستقبل وصحتك أنت وعائلتك مع التعرض للضغوط النفسية يعرض جهازك المناعي للتدمير لتصبح أكثر عرضة للعدوى والإصابة بنزلات البرد، حاول التخلص من أسباب قلقك المستمر بعدة وسائل أولها التحدث مع صديق مؤتمن، المواجهة مع احترام اختلاف وجهات النظر، الاستعانة بأخصائي نفسي.

المقعد والإضاءة السيئة


كثير من حالات الصداع وفقدان التركيز تكون نتيجة للاختيار الخاطىء للمقعد والسرير والإضاءة، فجميعها تتسبب في آلام الظهر، والعيون، وبمرور الوقت تتحول هذه المشكلات لأمراض عضوية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص واطلاعه بأسلوب الحياة ليصف الدواء المناسب ويعرفك على أخطائك.

اليأس واختيار الأصعب


وأخيرا أكد الدكتور إيهاب عامر استشاري الباطنة وزراعة الكلى، أن التفكير السلبي في البيئة المحيطة بنا يتسبب في عدة مشكلات صحية، فكل ما علينا فعله هو تهيئة بيئة نظيفة داخل المنزل، الاحتفاظ بالوزن المناسب، إجراء الفحوصات والتحاليل الدورية، عدم ابتلاع أي أقراص قبل استشارة الطبيب، عدم التهاون في أي ألم حتى لا تتفاقم المشكلة، فإذا كانت الوقاية خير من العلاج، أيضا الاكتشاف المبكر للأمراض يساعد في بلوغ أعلى نسب الشفاء.