التوقيت الأحد، 28 فبراير 2021
التوقيت 02:09 م , بتوقيت القاهرة

"الأزمات تصنع المعجزات" .."عم عبده" عمل ميكانيكي رغم فقدانه لبصره

داخل ورشة صغيرة فى الريف المصرى وطبيعته يقف "عم عبده" يتحسس بيده السيارات والتكاتك  ويقوم بتصليحها وسط زبائنه من قريته والقرى المجاورة، وللوهلة الأولى تظن أن الأمر معتاداً" أسطى داخل ورشته" أما الحقيقة أنه: "ميكانيكى كفيف".
 
"صحيت من النوم من حوالى عشر سنين لئيت نفسى مش بشوف" هكذا بدأ "عبدالحميد محمد" ٣٧ عاماً من قرية ميت أبوالكوم مركز "تلا" محافظة المنوفية قصته وهى فقدانه لنعمة البصر ورغم ذلك تحدى كل هذا واستكمل مسيرته فى عمله كميكانيكي.
 
وتابع حديثه" بنصحى الساعة ٨ الصبح وخد مراتى وولادى ونيجى الورشة ناكل ونشرب ونشتغل وحياتنا كلها فى المحل الصغير دا".
 
 
 
"ولادى هما عنيا اللى بشوف بيها، يعنى بنتى دايماً جنبى بتساعدني فى أى حاجة اطلبها من غيرهم ولا حاجة، هكذا عبر عن امتنانه لدور أولاده وزوجته فى حياته.
 
واستكمل حديثه" فى الأول الزبون اللى بيجى مش عارفنى بيبقى جاى خايف انما اللى عارفني من زمان بيبقى جاى مطمن وفيه ناس بتيجى بناء عن اللى سمعته من الناس انى شاطر فى الشغلانة دى.
 
أما عن أمنيته فهو لا يتمنى سوى ورشة تكون ملكه لا مالك يتمرد عليه فى تكلفة وزيادة الإيجار المكلف بالنسبة له هو وأسرته.
 
0