التوقيت الأحد، 28 فبراير 2021
التوقيت 09:12 ص , بتوقيت القاهرة

أفراس نهر حديقة "بارون المخدرات" إسكوبار تزعج كولومبيا.. اعرف الحكاية

أفراس النهر
أفراس النهر
على الرغم من وفاة بارون المخدرات الشهير بابلو إسكوبار إلا أن حديقة حيواناته الخاصة مازالت مصدر إزعاج للكولومبيين، حيث تسبب نحو 100 فرس نهر فى تسمم مجارى المياه فى كولومبيا والحياة البرية ببولها السام، ما أثار دعوات لإعدامها، حيث تسممت المياه بسبب أربعة أفراس نهر كان استوردهما مهرب المخدرات الشهير بابلو إسكوبار بشكل غير قانونى.
 
بابلو إسكوبار  على أحد الأحياءصورة بابلو إسكوبارعلى جدران أحد الأحياء

وذكرت جريدة ديلى ميل البريطانية أن بابلو إسكوبار كان سابع أغنى رجل فى العالم وقدرت ثروته بنحو 59 مليار دولار، حيث كان يتحكم فى أكثر من 80% من الكوكايين المشحون إلى الولايات المتحدة والعالم.

أفراس النهر فى كولومبياأفراس النهر فى كولومبيا
 
وأفادت الصحيفة أنه بفضل مكاسبه كان من عشاق شراء حيوانات غريبة لحديقة حيواناته الخاصة، بما فى ذلك 4 من أفراس النهر التى احتفظ بها خارج قصره فى دورادال، وهى بلدة خارج مدينة ميديلين.
 
أفراس النهر فى كولومبيا أصبحت تهدد الحياة البريةأفراس النهر فى كولومبيا أصبحت تهدد الحياة البرية

وأوضح التقرير أنه بعد وفاته برصاص الشرطة فى عام 1993، هرب أربعة من الحيوانات، ما أدى إلى تكوين أكبر قطيع فرس النهر خارج أفريقيا، حيث تجوب العشرات من أحفاد الإناث الثلاثة الأصلية ورجل واحد الأراضى الرطبة ، ما تسبب فى أضرار لا توصف للحياة البرية المحلية من خلال بولها وبرازها السام.

بارون المخدرات بابلو إسكوباربارون المخدرات بابلو إسكوبار

وأشار التقرير إلى أنه بحلول عام 2040 يمكن أن يتضخم عدد أفراس النهر إلى 1500، ما يجعل تأثيرهم البيئى خارج عن السيطرة، حسبما زعمت دراسة حديثة.

لافتات تحمل تحذير بوجود أفراس النهرلافتات تحمل تحذير بوجود أفراس النهر

وقال ديفيد إيشيفيرى لوبيز، الباحث فى وكالة البيئة الإقليمية الذى قاد جهود التعقيم فى عام 2013، لصحيفة واشنطن بوست إن كولومبيا هى جنة أفراس النهر، حيث تقضى الحيوانات ساعات فى الرعى والتشمس فى نهر ماجدالينا، مضيفا "لقد عملت لسنوات عديدة لفهم المشكلة وإيجاد الحلول، لكن المشكلة تستمر فى الحدوث مرارًا وتكرارًا: "الشىء الوحيد الذى يتغير هو عدد أفراس النهر".

يشار إلى أنه قوبلت محاولات قتل الحيوانات بمقاومة من قبل السكان المحليين الذين يرون أفراس النهر على أنها تجلب الحظ لهم، وفى عام 2013، أصدر قاضٍ حكماً يجرم قتل أفراس النهر فى البلاد، ما أدى إلى بدء حملة التعقيم.