التوقيت الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
التوقيت 06:34 ص , بتوقيت القاهرة

الحقيقة فين؟.. طبيب برازيلى يكذب إجراء عملية جراحية لفرخة البحر الأحمر بـ7 آلاف جنيه

الفرخة ليسكى
الفرخة ليسكى
‎فى تطور جديد لإجراء عملية جراحية للفرخة ليسكى داخل عيادة بيطرية بالبحر الأحمر، والتى أثارت السوشيال ميديا خلال الأيام الماضية، زعم طبيب برازيلى إجرائه للعملية الجراحية للفرخة عقب إنقاذها بعد أن كانت ضحية طقوس دينية، حيث أصيبت بكسور، وهو البوست الذى يكذب الرواية المصرية التى انتشرت علي السوشيال ميديا.
 
طبيب برازيلي يكذب اجراء عملية جراحية لفرخة البحر الأحمر بـ 7 ألاف جنية (1)
 
 
ونشر جوليو أرودا، طبيب بيطرى برازيلى ، بوست توضيحى وصورا للفرخة الشهيرة المعروفة باسم "ليسكى" عبر حسابه بموقع انستجرام، قائلا، إنها كانت ضحية طقوس دينية تسبب فى تحطم جميع أعضائها وتم التخلى عنها حتى الموت، كما تساءل، قائلاً :"متى ستنتهى هذا النوع من الممارسة، ومتى يتم معاقبة المسئولين؟، كما أوضح أنه تم التدخل جراحيا لإنقاذها. 
 
يأتي ذلك مخالفا للرواية المصرية، بعدما أكد طبيب بيطرى، تفاصيل إجراء عملية جراحية لفرخة داخل عيادة بيطرية بمدينة سفاجا، مؤكدا أن الرجل الأجنبي السويسرى الجنسية، المدعو مارك يتعامل معه منذ فترة طويلة وهو عاشق للحيوانات الأليفة ولديه قطة وكلب وفرختين.
وزعم الطبيب البيطرى، أنه منذ 10 أيام مضت، حضر السويسري ومعه فرخة تعانى من كسر إثر سقوطها من أعلى المنزل الذى يقيم فيه، وطلب منه علاجها أو موتها بالموت الرحيم، مؤكدا أنه تواصل مع أطباء بالخارج وقام بإجراء العملية وتركيب شرائح ومسامير لها.
 
طبيب برازيلي يكذب اجراء عملية جراحية لفرخة البحر الأحمر بـ 7 ألاف جنية (2)
 
وأكد الطبيب البيطرى صاحب العيادة البيطرية بسفاجا، أن إصرار السويسري على علاج الفرخة هو ما دفعه للبحث لعلاجها بمساعدة الطبيبة إيمان أبو المجد، حيث قاموا بتخديرها وإجراء العملية لها بطرق سليمة وان تكلفتها كانت 7 آلاف، وحتى الآن لم يتم التأكد من الرواية الصحيحة.
 
طبيب برازيلي يكذب اجراء عملية جراحية لفرخة البحر الأحمر بـ 7 ألاف جنية (3)
 
الأمر الذى آثار العديد من التساؤلات حول مدى حقيقة رواية الطبيب البرازيلى، وهل حقًا لم يتم إجراء العملية داخل مصر كما انتشر، خاصة بعد نشر مركز للطب البيطرى في البرازيل، صورا للفرخة عبر حسابها بموقع انستجرام، وعلق  قائلاً:" أنا فلوكوينيو وأريد أن أشارككم القليل مما قضيته هذه الأيام لأسباب دينية ، كسر بعض البشر جناحي وساقي وتركوني على الرصيف لأموت، ولحسن الحظ تم إنقاذى من قبل شخص رائع أخذني إلى طبيب بيطرى".