التوقيت الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
التوقيت 09:11 ص , بتوقيت القاهرة

تعقيم العمارة كل يوم..أول صور لمنزل الدكتور اللواح شهيد كورونا فى بورسعيد

الزميل السيد فلاح أمام منزل الشهيد اللواح فى بورسعيد
الزميل السيد فلاح أمام منزل الشهيد اللواح فى بورسعيد
تواصل الأجهزة التنفيذية بمحافظة بورسعيد، فرض العزل الصحى والأمنى على مداخل ومخارج 7 عمارات فى المحافظة، بعد ظهور مصابين بفيروس كورونا فى تلك العمارات، وتم نقلهم للحجر الصحى بمستشفى أبو خليفة للطوارئ بالإسماعيلية، واختلاط سكان العمارات مع الحالات المصابة بكورونا.

أول العمارات التى تم وضعها فى العزل الصحى، كانت العمارة التى كان يسكن بها المواطن الهندى الجنسية الذى كان يعمل فى إحدى مصانع بورسعيد، والذى خضع أيضًا العاملين فيه للحجر الصحى، وتقع العمارة التى يسكن فيها العامل الهندى، بجوار عمارة الدكتور أحمد اللواح، شهيد الجيس الأبيض والذى توفى أثر إصابته بكورونا صباح الإثنين الماضى، كما تم عزل عمارة الدكتور اللواح، والتى يسكن فيها بصحبة أسرته الزوجة والأبناء إسراء ومحمد.

"اليوم السابع"، أجرى لقاءات مع عدد من جيران عمارة الدكتور اللواح، التى تم عزلها، وتعرف من قرب وأمام العمارة ومنزل الدكتور اللواح، عن تفاصيل العزل الذى تم، بالإضافة لكيفية قضاء الأسر داخل العمارة وقتهم أثناء العزل، وودور محافظة بورسعيد لتنفيذ العزل لمدة 14 يومًا، فى البداية، قال أحد الجيران، فى العمارة الملاصقة لعمارة الدكتور اللواح، أنه تم فرض العزل على العمارة فى 30 مارس الماضى، ومن وقتها لم يخرج أى مواطن من العمارة أو يدخل أى شخص إلى العمارة، كما تقوم الأجهزة التنفيذية ببورسعيد بتوفير كل سبل المعيشة للأسرة داخل العمارة، من أكل وشرب وأدوية، أو أى شيء يحتاجونه، مشيرًا إلى أن الأسرة داخل العمارة متعاونة جدًا مع الأجهزة فى تنفيذ العزل.

أضاف أحد جيران منزل الشهيد الدكتور اللواح، أن محافظة بورسعيد تقوم يوميًا بتعقيم العمارات التى تم عزلها، كما يتم تعقيم أى شيء يدخل العمارات.

وقال مصدر بديوان عام محافظة بورسعيد، أن العزل سوف ينتهى على العمارات الـ 7 ببورسعيد بما فيهم عمارة الدكتور اللواح فى 13 من مارس الجارى، بعد انتهاء مدة العزل 14 يومًا.

ويعيش فى منزل الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، حاليًا داخل العزلن محمد أبنه البالغ من العمر 13 سنة ونصف، مع ابنه خاله، كما تتواجد زوجته أمل محمد عرفة، زوجة الدكتور اللواح، وأبنتها إسراء فى غرفة الحجر الصحى بمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، بعد إصابتها بفيروس كورونا.

وقال مصدر بديوان عام محافظة بورسعيد، إن بورسعيد بها 7 عمارات عزل في أحياء بورسعيد وبورفؤاد، مشيرًا إلى أن اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، قام بالتنسيق مع اللواء هشام خطاب، مدير أمن بورسعيد، وتم فرض العزل تمامًا على العمارات السبع، ومنع دخول أو خروج أى شخص من تلك العمارات، كما قامت فرق بمشاركة عدد من الجهات المعنية وهى مديرية التضامن الاجتماعى برئاسة الدكتورة سوسن حبيش ومركز مكافحة القوارض والحشرات برئاسة المهندس أسامة رخا ومديرية الطب الوقائى برئاسة الدكتورة مروة حلاوة، وتم تعقيم جميع عمارات العزل والمناطق المحيطة بها، كما تم  تخصيص فرق عمل من الأحياء لتلبية طلبات سكان هذه العمارات طوال فترة العزل والمقررة بأسبوعين.

وكشف المصادر عن أسماء وأماكن العمارات التى تم فرض العزل عليها فى بورسعيد والبالغة حتى الآن 7 عمارات وهى : عقار الكهرباء بشارك محمد على والنصر، وعقار رقم 63 بشارع عبد السلام عارف ورياض، ومستشفى الصفا والعقار الواقع به المستشفى بشارع محمد على وسعد زغلول، وعمارة معمل اللواح بشارع سعد زغلول والمنيا وأمام سينما مصر، وعمارة 2 بدخل مساكن حى مبارك، وعمارة الوفا بشباب الخريجين وعمارة 37 بمنطقة عمر بن الخطاب.

وأصدر محافظ بورسعيد تعليماته إلى الدكتورة سوسن حبيش، وكيل مدريرية التضامن الاجتماعى ببورسعيد، بتوفير احتياجات المواطنين الذين دخلوا الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، من مواد غذائية وسلع وأدوية وخلافه، بالإضافة إلى توفير مبالغ مالية للمواطنين الذين يعملون باليومية، توزيع مواد غذائية ضمن إجراءات الرعاية الكاملة، والاهتمام بكافة المطالب الخاصة لحين الانتهاء من فترة الحجز المنزلى حفاظًا على سلامة وأمن المواطن.