التوقيت الأربعاء، 05 أغسطس 2020
التوقيت 07:25 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. دعاء الرياح والعواصف الترابية

 الرياح والعواصف
الرياح والعواصف

كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الرياح كان له دعاء مأثور،كما شملت السنة النبوية على أحاديث عديدة تضمنت أدعية ووصف لحال النبى عند هبوب الرياح، ومنها: " اللهم إنى أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أُرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به ".

ومن الأدعية الخاصة بالرياح، ما رواه الإمام أبو داود فى سننه وابن ماجه فى سننه بإسناد حسن من حديث أبى هريرة قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((الريح من رَوْح الله تعالى، تأتى بالرحمة، وتأتى بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسُبُّوها، واسألوا اللهَ خيرَها، واستعيذوا بالله من شرها))، معنى من رَوْح الله - بفتح الراء - قال العلماء: معناه: من رحمة الله بعباده، كما بين الإمام النووى فى كتابه المجموع.

 

وعن ابن عباس رضى الله عنه، أن رجلًا لعن الريح عند النبى صلى الله عليه وسلم، فقال: ((لا تلعنوا الريح؛ فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئًا ليس له بأهل رجَعت اللعنة عليه)).

 

 

 

وعن سلمة بن الأكوع رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت الريح يقول: ((اللهم لقحًا لا عقيمًا))؛ (رواه ابن حبان بسند حسن، ورواه ابن السنى بإسناد صحيح، وصححه الألباني)، ومعنى (لقحًا) حامل للماء؛ كاللقحة من الإبل، و(العقيم) التى لا ماء فيها كالعقيم من الحيوان لا ولَدَ فيها.