التوقيت الثلاثاء، 07 أبريل 2020
التوقيت 06:10 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. ذبح الطيور وإلقاء المخلفات بميدان الشون فى المحلة ينذر بكارثة

ذبح الطيور فى الشوارع
ذبح الطيور فى الشوارع

يشهد ميدان الشون أهم ميدان بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، كارثة بيئية يومي الثلاثاء والجمعة من كل إسبوع، بعد احتلال السيدات والباعة الجائلين للميدان بصورة عشوائية، لبيع الطيور بكافة أنواعها، ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، ويقومون بذبح الطيور فى حرم الطريق، والتخلص من الدماء والأحشاء والريش بإلقائها على الأرض وتركها ومغادرة المكان أمام أعين المسئولين بحي أول ثان المحلة، الذين لم يحركوا ساكنا لوضع حل لتلك الكارثة البيئية، ومنع افتراش الباعة الجائلين للطريق العام.

ورصد "اليوم السابع" احتلال السيدات القادمين من القرى المحيطة بمدينة المحلة لميدان الشون ووضع فروشات وأقفاص بها دواجن وبط ورومي وأوز وحمام، وبيعها للمواطنين، وذبح الطيور ووضعها فى حلل وجراكن بلاستيكية بداخلها ماء مغلى لتنظيف الطيور وإخراج الأحشاء وإلقائها على الأرض.

يقول محمد البشبيشي من سكان منطقة المنشية الجديدة، إن ميدان الشون هو الميدان الرئيسي لمدينة المحلة ويمر عليه الآلاف يوميا من أبناء المدينة والوافدين من المحافظات على أسواق المفروشات، مضيفا أنه يشهد كارثة بيئية يومي الثلاثاء والجمعة من كل اسبوع باحتلال السيدات وبائعي الطيور للميدان، ولم يقتصروا على ذلك بل يقوموا بذبحها وتنظيفها وإلقاء الدماء والريش والاحشاء فى الشارع بعد انتهاء السوق.

وأوضح أن الذبح العشوائي يمثل كارثة بيئية بسبب انتشار الروائح الكريهة والحشرات وانتشار الامراض، مبينا أن الطيور التي تُباع لم يستدل على مصدرها وعما إذا كانت مصابة بأنفلوانزا الطيور من عدمه.

فيما استنكر  صلاح الشناوى تجاهل مسئولي حي ثان المحلة لتلك الكارثة وعدم رفع اصحاب الفروشات وبائعي الطيور من ميدان الشون احد أهم ميادين المحلة وتشويه صورة المدينة.

وناشد المواطنون الجهات التنفيذية بإلغاء هذه الأسواق العشوائية، والتى تسبب كارثة بيئية فى الشوارع، والتى تتسبب فى انتشار الأمراض والأوبئة، ومنعهم من احتلال الميادين الرئيسية وتشويه المظهر العام للمدينة.