التوقيت الخميس، 16 سبتمبر 2021
التوقيت 12:31 م , بتوقيت القاهرة

كيف منحت التكنولوجيا ساعات اليد مهاما جديدة؟

ساعة الذكية
ساعة الذكية
عند ظهور ساعات اليد لأول مرة فى مطلع القرن السادس عشر، وانتشارها خلال الحرب العالمية الأولى، كان يجري استخدامها فقط لمعرفة الوقت، لكن مع التطور التكنولوجى، بدأ الأمر فى الاختلاف بشكل كبيرواستخدامها في أمور لم يكن يتوقعها أحد، وفيما يلى نعرض أبرز الاستخدامات :

 

الساعة الحاسبة :

ظهرت منذ عدة سنوات ساعة تستخدم  فى حساب العمليات الرياضية، وقد أحدثت تلك الساعة طفرة كبيرة، فبدلاً من استخدام الآلات الحاسبة كبيرة الحجم، ظهرت آلة صغيرة تلف حول المعصم، ويمكنها القيام بالعمليات الحسابية.

 

ساعة تخزين البيانات :

فى الثمانينات ظهرت ساعة رقمية بميزة لوحة ادخال البيانات، مع ذاكرة صغيرة جدا تسع لـ 112 رقم فقط، وقد تم إصدارها بلون ذهبى وأسود وفضى.

 

ساعة المكالمات :

فى عام 1999م قامت إحدى الشركات باختراع ساعة مزوده بمكبر صوت، وسماعات تتيح التحدث هاتفياً من خلالها لمدة تصل إلى 90 دقيقة.

 

ساعة البلوتوث :

بعد اكتشاف ساعة المكالمات بعام واحد، ظهرت ساعة جديدة أكثر تطوراً يمكنها مساعدتك فى نقل البيانات، من خلال دعمها لخاصية البلوتوث، بالإضافة إلى ذاكرة بمساحة 8 ميجا.

 

الساعات الذكية :

طرحت مجموعة من شركات التكنولوجيا ساعات جديدة إمكانيات مدهشة، مثل قياس نبضات القلب، وحساب خطوات المشى،  كما تحتوى على ذاكرة فضلا عن قدرتها على الإتصال بالإنترنت وغيرها من الأمور