التوقيت الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019
التوقيت 06:00 م , بتوقيت القاهرة

اسكتلندى امتنع عن تناول الطعام نهائيا 382 يوما متصلة لإنقاص وزنه

الرجل قبل وبعد الدايت
الرجل قبل وبعد الدايت
 
   قدمت مجلة طبية قديمة دليلًا علميًّا على أنه كان هناك رجل لم يأكل شيئًا لمدة 382 يومًا وعاش ليروى الحكاية، حيث توثق دراسة حالة نشرت فى طبعة عام 1973 من المجلة الطبية للدراسات العليا القصة التى لا تصدق لرجل اسكتلندى يعانى من السمنة المفرطة، ويبلغ من العمر 27 عامًا، والذى توقف عن الأكل لمدة 382 يومًا فى محاولة يائسة لفقدان الوزن.

وهذا الرجل لم ينج من التحدى الشديد فحسب، بل أصبح فى صحة جيدة وتمكن من النزول من 456 إلى 180 رطلًا أى أصبح وزنه 81 كيلوجرامًا بعدما كان فى السابق 206 كيلوجرام، ووفقًا للأطباء فى كلية الطب بجامعة دندى، أصبح وزن الرجل مستقرًا عند 196 رطل أى 88 كيلوجرامًا، وذلك بعد خمس سنوات من الصيام الطويل بشكل غير معتاد.

وتبدأ الرواية قبل عدة سنوات، عندما قدم شاب بدين بشدة، نفسه للعلاج، وفى البداية، لم تكن هناك نية لجعل صيامه طويلًا، ولكن بما أنه تكيف جيدًا وكان حريصًا على الوصول إلى وزنه المثالى، فقد استمر صيامه فى أطول وقت مسجل حاليًا فى موسوعة جينيس للأرقام القياسية عام 1971، كما كتب الأطباء فى وقت نشر القضية.

لم يأكل الرجل أى طعام صلب، بل نجا من الطاقة الناتجة عن رواسب الدهون الوفيرة، وكذلك مكملات البوتاسيوم والصوديوم والخميرة، والتى تعتبر ضرورية للوظائف البيولوجية داخل الجسم، وبسبب هذا، كانت حركات الأمعاء نادرة (على أقل تقدير)، حيث كتب الأطباء أن عمليات الإجلاء حدثت فقط كل 37 إلى 48 يومًا.

وللحفاظ على صحته تحت الفحص طوال فترة الصيام، قام المريض، الذى يدعى "أنجوس بربرى"، بزيارة المستشفى بشكل متكرر لفحص دمه وبوله، واستخدم الأطباء نتائج هذه الاختبارات لتقديم المكملات الغذائية وتصحيح أى قصور، وعلى الرغم من أن هذا الأمر يبدو مفاجئًا، إلا أن الخطة نجحت بالفعل، وبقى بربرى فى صحة جيدة.

وأشارت تقارير الحالة – آنذاك – إلى أنه على الرغم من نقص السكر فى الدم، وانخفاض نسبة السكر فى الدم، بقى المريض خاليًا من الأعراض وحافظ على البقاء بشعور جيد وسار بشكل طبيعى.

ولكن كيف يمكن أن يحدث هذا الأمر؟، فى عام 2012، أوضحت الشخصية العلمية الأسترالية الدكتور كارل كروسيلنيك، القضية فى منشور طويل على الموقع الإلكترونى الخاص بالعلوم فى هيئة الإذاعة الأسترالية، ويؤكد أنه فى الأساس، يُزعم أن "أنجوس بربرى" كان قادرًا على البقاء على قيد الحياة على الدهون المخزنة، والتى كانت بمثابة وقود لجسده.

وقال "بعد يومين أو ثلاثة أيام من الصوم، غالبية طاقتك تأتى من تحطيم الدهون، وتنقسم جزيئات الدهون إلى مادتين كيميائيتين منفصلتين - الجلسرين (والتى يمكن تحويلها إلى جلوكوز)، والأحماض الدهنية المجانية (والتى يمكن تحويلها إلى مواد كيميائية أخرى تسمى الكيتونات)، ويمكن لجسمك، بما فى ذلك عقلك، أن يعمل على الجلوكوز والكيتونات حتى نفاد الدهون فى النهاية".

ووفقًا لتقرير من شيكاغو تريبيون، فإنه بحلول الوقت الذى تناول فيه أنجوس باربيرى فى النهاية وجبة مناسبة بعد صيامه الذى استمر 382 يومًا، كان قد نسى مذاق الطعام، فأكل بيضة مسلوقة مع شريحة من الخبز والزبدة، وقال للصحفيين "لقد استمتعت ببيضتى تمامًا وأشعر أننى ممتلئ جدًا".

ورغم أن مثل هذه القصة قد تبدو مذهلة وشيقة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذا الصيام الشديد لا ينصح به، وتشير التقارير الإعلامية والمجلات الطبية، إلى أن الصيام المطول كان شائعًا للغاية خلال الستينيات والسبعينيات، لكنه فى النهاية لم يصب فى مصلحة أخصائيو الحميات بعد تقارير طبية عديدة عن المضاعفات وحتى الوفيات، وفى أيامنا هذه، ينصح بالصيام الطويل فقط كجزء من العلاجات التى يشرف عليها الطبيب وفقط عندما يستوفى المرضى معايير طبية معينة.

 

42019271037337022324751

الرجل بعد الدايت

 

dude-star1492884875148663910.
 
الرجل قبل وبعد الدايت

الرجل قبل وبعد الدايت