التوقيت الخميس، 21 مارس 2019
التوقيت 03:33 م , بتوقيت القاهرة

لاجئ عراقى.. من التهديد بالقتل للمنافسة على لقب "سيد العالم"

وهاب حسو
وهاب حسو

ينافس العراقي الايزيدي المغترب في هولندا، وهاب حسو، أكثر من 100 رجل من دول مختلفة، فى مسابقة " Miss World" التي تنطلق في الفلبين، في شهر يونيو/ حزيران المقبل من العام الجاري.

وكشف وهاب حسو ذو الشعر البني والعيون بلونها المازج بين العسلي والنرجسي، لموقع "سبوتنيك"، عن تفاصيل اشتراكه فى المسابقة، وكيف اختير، حيث قال:"بعد التهديدات بالقتل التي تلقيتها عبر رسائل مكتوبة، اتصلت بي لجنة مسابقة " Miss World" وعرضت علي المشاركة، لكنني رفضت، و أصروا على مشاركتي، ففكرت بالموضوع و أخذت وقتي".

وأضاف حسو، مجددا اتصلت بي اللجنة، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وقررت أن أشارك، وتم اختياري كفائز عن هولندا بشكل مباشر، منوها إلى أن القائمين على المسابقة مهتمين بقضيتي وقضية اللاجئين بشكل عام.

وأكمل، أن المسابقة، هي عالمية للرجال، وسيشارك فيها منافسون من أكثر من 100 دولة أجنبية، ومنها دولة عربية هي لبنان.

وحسبما أخبرنا المتسابق العراقي الايزيدي، الذي أظهر ابتسامته الشهيرة، والتي نال منها لقب "صاحب أجمل ابتسامة"، في صورة جمعته بمؤسس المنظمة التي ترسل المساعدات للنازحين العراقيين، ووصيفة ملكة جمال هولندا والثانية مديرة المسابقة، هي "كاتيا مايس"، ملكة جمال هولندا لعام 2007.

وكان حسو، البالغ من العمر 23 سنة، قد أعلن انسحابه بشكل سري العام الماضي، من مسابقتي "ملك جمال العالم"، و"ملك جمال Benelux" المقامة في هولندا البلد الذي يقيم فيه منذ سنوات، كلاجئ، بعد تلقيه رسائل تهديد بقتل عائلته المتواجدين في العراق، من خلال حسابات مشتركين في موقع الفيسبوك استمر عنفها حتى الشهر الجاري.

عراقي وسيم ينافس على لقب سيد العالم
عراقي وسيم ينافس على لقب "سيد العالم"

وذكر حسو، أنه مهاجر إلى هولندا، من العام 2012، قبل مشاركته في مسابقة "ملك وسامة هولندا" التي تقدم إليها عبر الإنترنت وقبل فيها مطلع العام 2017، وشارك في مسابقات أخرى منها (Moddels Scouts) لكنني لم يقبل بها لتحديدها شرط طول يبلغ 185 سنتيمتر، بينما يبلغ طوله 182".

عراقي وسيم ينافس على لقب سيد العالم

عراقي وسيم ينافس على لقب "سيد العالم"

وينحدر حسو من قرية سنوني التابعة لقضاء سنجار غربي الموصل مركز نينوى شمالي العراق، ويطمح لدخول كلية تكنولوجيا الطيران في جامعة أمستردام.

ويطمح أبناء المكون الإيزيدي إيصال صوتهم إلى دول العالم، لما حصل لهم من إبادة وسبي للنساء على يد تنظيم "داعش" الإرهابي، وإظهار طموحاتهم وتغلبهم على ما مروا به ويمرون حتى اللحظة من قرى مدمرة وإفراغ أراضيهم منهم ولجوئهم إلى أوروبا تاركين بلدهم الأم.