التوقيت الأحد، 19 مايو 2019
التوقيت 10:31 ص , بتوقيت القاهرة

فضيحة.. طبيب الحيوانات المنوية اب لـ 200 طفل

أسرة هولندية
أسرة هولندية

طالب 22 شخص بحقهم فى إجراء فحص "الحمض النووى"، ومقارنته بنفس الحمض عند "مالك عيادة تخصيب"، هولندية، والتعرف على حقيقة النسب، لخشيتهم من احتمالات بكونه "الوالد الحقيقي" لـ 200 طفل، بعد منحه للعديد من النساء "حيواناته المنوية"، بدلا من المانحين المجهولين.

 

فى إشارة بمنع "القانون الهولندى"، استخدام الحيوانات المنوية للمتبرعين لـ 25 حالة "تخصيب صناعى" فقط، لكنه الطبيب "كاربات" تخطى الحدود المسموح بها بكثير، إلى أن وصلت لـ 200 حالة.

 

وأكدت صحيفة "الجارديان البريطانية" إن الطبيب كاربات 89 عام، توفى 2017، ونفى الاتهامات التى تم توجيهه له بهذا الشأن، ورفض التعاون مع الأمهات، والأبناء.

 

وتقدمت المجموعة المؤلفة من 22 شخصا، بطلب لمحكمة روتردام الهولندي في 2 يونيو 2017 للمطالبة بأحقية إجراء فحص الحمض النووي.

 

ووافقت محكمة "روتردام"، على هذا الإجراء، بعد تقديم أدلة كبيرة، كلها تؤكد إلى أنه كان يقدم حيواناته المنوية دون الكشف عن ذلك.

 

وكان الطبيب مديرا لأكبر بنك "حيوانات منوية" فى هولندا، وبعد قرار المحكمة، أشارت "ميريل لوتى هايج"، أحد ضحايا التخصيب الصناعى، إن من حق كل الأطفال التعرف على الحقيقة.

وبعد رفض المحكمة فى البداية على الفحص إلا إنها أنها سمحت به للصلة المهمة بين الابن الشرعى للطبيب، والأطفال الذين ولدوا بالتخصيب الصناعى.

 

كما أضافت المحكمة إن مصالح من يريدون معرفة الحقيقة، تفوق مصالح "أرملة كاربات وورثته"، ومخاوف من احتمال وجود 200 طفل، ولدوا بالتخصيب من "حيواناته المنوية".

 

وتقول التقارير الصحفية الهولندية، إن الأطفال يتشابهون فى أكثر من سمة، منها  شكل أسنان الأطفال، والجبهة العريضة، والفم الكبير.