التوقيت الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020
التوقيت 10:35 ص , بتوقيت القاهرة

5 أسباب تجعل الـ "50" العمر الذهبي للرجال

 

يخشى كثير من البشر التقدم في السن، فالمرأة تخاف من بلوغ الأربعين، والرجل يهاب الوصول إلى الخمسين، لكن ما أن يصل أحدهم إلى أحد العمرين يكتشف أنه لم يكن مصيبا في هذا التخوف.

ويتحدث جرانت فيلر، الكاتب البريطاني المختص بأسلوب الحياة في صحيفة "التلجراف" البريطانية، عن أبرز الأسباب التي تجعل الرجل سعيدا أكثر في عمر الخمسين، خاصة حين يختبر أشياء جديدة لا تتوفر فيما مضى من السنين.

 ولأنه "لكل سن حكمه" وتجاربه أيضا، فإنه على الإنسان، خصوصا الرجل، ألا ييأس إن وصل إلى سن الخمسين، فلهذا العمر فوائده أيضا، بل ربما يكون العصر الذهبي للرجل للأسباب التالية:

تعمل بابتسامة لا تفارقك

بلوغ الخمسين يجعلك تدرك أكثر من أي وقت مضى مدى رغبتك في تحقيق إنجازات أكثر والتمتع بالفوز، لا لشيء سوء أن ذلك يجعلك تبتسم لأنك حققت هذا الإنجاز في هذا العمر بالتحديد.

تعلم أن الحياة قصيرة

في سن الخمسين تكون الخبرات الحياتية قد نضجت بما فيه الكفاية لمراكمة الذكريات والاستفادة منها، وكذلك الوقوف عند المحطات التي لم تستغلها في حياتك والأمنيات التي لم تحققها يوما، حينها فقط تدرك كم أن الحياة قصيرة.

تعيد اكتشاف نفسك

في الخمسين تصبح لدى الرجل قابلية للتغيير واستخدام مهاراته بطريق مختلفة تماما، والتمرد على التقاليد، لكن ذلك يتطلب نوعا خاصا من الرجال أمثال أولئك الذين يقبلون على الحياة ويعشقون المغامرات.

ترتدي ملابس النوم أكثر

يكون لدى الرجل في سن الخمسين توجه أكثر للراحة والاستمتاع بأشياء لم يجد لها الوقت الكافي في شبابه، ويمتد ارتداء ملابس النوم لفترة أطول من ذي قبل، وستشعر أنك أصغر كثيرا من لو أنك ترتدي بدلة رسمية.

تحول الغضب إلى طاقة

تكون لدى الرجل في عمر الخمسين قدرة كبيرة على تحويل أي غضب يعتمل بداخله إلى طاقة إيجابية ينثرها على من حوله من الناس، فكل ما تحمله من عصبية في سن الشباب يتفجر طاقة إيجابية في الخمسين.