التوقيت السبت، 16 يناير 2021
التوقيت 01:50 م , بتوقيت القاهرة

الاتحاد الدولي لليد يُنصف الأهلي فى أزمة "القائمة القديمة" بدورى اليد

الدكتور حسن مصطفى رئيس الأتحاد الدولي لكرة اليد
الدكتور حسن مصطفى رئيس الأتحاد الدولي لكرة اليد
تواصلت الأزمة بين النادى الأهلى واتحاد كرة اليد بسبب إصرار الأخير على استكمال الموسم الماضى لبطولة الدورى بالقائمة القديمة، وهو ما يرفضه مسئولو القلعة الحمراء بشكل تام، واعترضوا عليه بشكل رسمي، وأرسل الأهلى خطاباً لاتحاد اليد بخصوص مباراتى النادى أمام طلائع الجيش والزمالك يومى 12 و13 نوفمبر الجارى، ضمن منافسات الموسم الماضى 2019 /2020، بعدما أعلن الاتحاد عبر موقعه الرسمى إقامة هذه المواجهات بالقوائم القديمة للفرق.

وأشار الأهلى فى خطابه إلى إعلان الاتحاد، فى وقت سابق، عن إقامة هذه المباريات المتبقية بالقوائم المسجلة للعام الحالى، وكذلك عدم استكمال تلك المباريات قبل بدء مباريات الموسم الحالى، الأمر الذى سيؤدى إلى لعب الفريق بقائمة غير مكتملة، بعد الاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين بنهاية الموسم السابق.

وتواصلت الأزمة بعدما أعلن مسئولو اتحاد كرة اليد أنهم حصول على "فتوى" من الاتحاد الدولى لكرة اليد ورئيسه الدكتور حسن مصطفى بأن ما فعله الاتحاد المصرى صحيح وغير مُخالف للوائح، قبل أن يؤكد الاتحاد الدولى للعبة أن تصرف الاتحاد المصرى غير صحيح على الإطلاق.

وكشف الإعلامى أحمد شوبير أنه تحدث مع الدكتور حسن مصطفى فى هذه القضية وأكد له الأخير أن الاتحاد المصرى للعبة برئاسة هشام نصر ارتكب خطأ بإصراره على استكمال دورى الموسم الماضى بالقائمة القديمة، وأوضح رئيس الاتحاد الدولى للعبة _على لسان أحمد شوبير_ أن الاتحاد المصرى لم يستشر الاتحاد الدولى فى قراره باستئناف مباريات الموسم الماضى بالقائمة القديمة .

وشدد الدكتور حسن مصطفى على أن تصرف اتحاد كرة اليد المصرى ليس منطقياً أن يتم استكمال مسابقة بقائمة قديمة، خاصة أن الأندية قامت بإجراء تعديلات وتغييرات فى قائمتها.

وكان اتحاد كرة اليد قد قرر عدم استكمال مباريات الموسم الماضى فى الوقت الذى كانت فيه رغبة النادى الاهلى صريحة باستكمال المسابقة رغم تأخر الفريق فى ترتيب النقاط وهو ما اكده جوهر نبيل عضو مجلس إدارة النادى خلال اجتماع الاتحاد مع ممثلى الأندية، وذلك دعمًا لجهود عودة النشاط الرياضي، وبعد تدخل المسئولين بقرار استكمال جميع المنافسات الرياضية، قام النادى بإبرام عدد من الصفقات والاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين إستناداً إلى إعلان الإتحاد فى وقت سابق باستكمال الموسم بالقوائم الجديدة، حيث رحل عن الفريق التونسيان اسكندر بن زايد ويوسف معرف، ومحمود فايز واحمد خيرى ومحمود عاصم، بينما رحل فى وقت سابق عمر حجاج وهادى حميدو.

وبناء على ما اعلنه إتحاد اليد، سيكون الأهلى مضطرا لخوض المباريات الحاسمة أمام طلائع الجيش والزمالك بدون الصفقات الجديدة التى تعاقد معها وهم التونسى أسامة الجزيرى ومحسن رمضان وعمر ياسين ومحمود نعمان وأحمد هشام "سيسة" وعمر سامى، فى الوقت الذى لا يوجد فيه لائحة تتيح استدعاء اللاعبين الراحلين عن الفريق للمشاركة فى هذه المواجهات بعد انتقالهم إلى أندية بالإمارات ورومانيا وتونس وأندية داخل مصر.