التوقيت الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
التوقيت 08:39 ص , بتوقيت القاهرة

كاف: محمود الجوهرى وكيشي أهم ثنائي فى تاريخ كأس الأمم الأفريقية

محمود الجوهرى
محمود الجوهرى
تحدث الموقع الرسمى للاتحاد الأفريقى "كاف" عن الراحل محمود الجوهرى، المدير الفنى الأسبق للمنتخب الوطنى، كونه أحد الأشخاص الذين حققوا إنجازا فريدا فى تاريخ كأس الأمم الأفريقية.

الراحل محمود الجوهرى أحد أكبر المدربين فى تاريخ الكرة المصرية، كان لاعبا موهوبا فى الأهلى ونجح فى تحقيق إنجازات عديدة، سواء لاعبا فى الأهلى والمنتخب أو مدربا مع الأهلى والزمالك والمنتخب الوطني.

ونشر الموقع الرسمى للكاف تقريرا مطولا عن الثنائى محمود الجوهرى والنيجيرى كيشى كونهما الوحيدين فى القارة السمراء اللذى توجا بالبطولة الأفريقية عندما كانا لاعبين وبعدما أصبحا مديرين فنيين.

 

فاز محمود الجوهرى بالنسخة الثانية من البطولة عام 1959 كلاعب، ثم قاد الفراعنة لاحقًا إلى لقبهم الرابع عام 1998، بينما كان النيجيرى ستيفن كيشى قائد سوبر إيجلز عندما فاز بلقبه الثانى عام 1994، قبل توجيهه لهم إلى مجدهم الثالث كمدرب فى 2013.

افتتح محمود الجوهرى أهداف نسخة الأمم الأفريقية الثانية فى عام 1959 بالقاهرة سجل الأهلى مهاجم "هاتريك" عندما تغلبت مصر على إثيوبيا 4-0 فى مباراة الافتتاح 1959 والذى تم ضمانه بفضل الفوز 2-1 على السودان، وكانت أهداف الجوهرى الثلاثة كافية لرؤيته ينهى كأفضل هداف فى البطولة.

وبعد أربعة عقود تقريبًا، 39 عامًا على وجه الدقة، قاد الجوهرى الفراعنة إلى لقبهم الرابع فى ذلك الوقت فى بوركينا فاسو 1998 بعدما فازت مصر على جنوب أفريقيا 2-0 فى النهائى لرفع الكأس مع حسام حسن أحمد حسن، وحازم إمام وغيرهم.

وخاض الجوهرى مسيرة تدريب رائعة، وشهد فوزه بألقاب دورى أبطال أفريقيا مع منافسيه فى القاهرة، الأهلى (1982) والزمالك (1993). وقاد مصر للظهور للمرة الثانية فى كأس العالم لكرة القدم فى إيطاليا 1990، وتحدث مع منتخب عمان والأردن، إلى جانب الأندية فى مصر والسعودية والإمارات، وتوفى الجوهرى فى أغسطس 2012، عن عمر يناهز 74 عامًا.

أما كيشى فقاد الجيل النيجيرى الذهبى لعام 1994 الذى شمل راشيدى يكينى ودانيال أموكاتشى وسامسون سياسيا وأوستن جاى جاى أوكوكا وآخرين، ووصلوا إلى كأس العالم لأول مرة فى تاريخهم بالولايات المتحدة الأمريكية، وفازوا بلقب كأس الأمم فى تونس العام نفسه.

ظهر كيشى فى طريق نيجيريا إلى المباراة النهائية حيث تغلب على زامبيا 2-1 لرفع الكأس، على الرغم من غاب عن المباراة النهائية بسبب الإصابة.

فى عام 2013 انضم كيشى إلى الجوهرى من خلال أن يصبح ثانى شخص يفوز بلقب أمم أفريقيا كلاعب ومدرب، عندما قاد فريق النسور الخضراء إلى كأسه الثالث فى جنوب أفريقيا، بفوزه على بوركينا فاسو 1-0 فى المباراة النهائية.

وأبرز حدث آخر فى مسيرة تدريب كيشى هو توجيه توجو بنجاح فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006، لكنه غاب عن البطولة النهائية فى ألمانيا بعدما حل محله الألمانى أوتو فيستر. كما قاد سوبر إيجلز إلى الدور الثانى فى كأس العالم 2014 بالبرازيل، وكان لديه أيضا فترة قصيرة مع مالي، توفى كيشى فى يونيو 2016، عن عمر يناهز 54 عامًا.