التوقيت الإثنين، 25 مايو 2020
التوقيت 12:50 م , بتوقيت القاهرة

الأهلي يتحدى النجم الساحلي فى معركة "الثأر" بدوري الأبطال.. الليلة

 الاهلي
الاهلي
يدخل فريق النادى الأهلي، فى التاسعة من مساء اليوم الأحد، باستاد السلام، واحدة من أهم مبارياته فى الفترة الأخيرة عندما يستضيف النجم الساحلى التونسى، ضمن منافسات الجولة الخامسة لدور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، ويدير المباراة -التى سيحضرها عشرة آلاف مشجع- الحكم الجنوب أفريقي فيكتور جوميز، ويدخل الأهلى مباراة الليلة رافعاً شعار "الفوز" فقط من أجل الحفاظ على استكمال مشوار الحلم الأفريقى، فالأهلى يرغب فى اصطياد نجم تونس فى السلام من أجل مواصلة رحلة الزحف نحو الأدوار النهائية والمنافسة على لقب دورى أبطال أفريقيا الغائب عن قلعة الجزيرة منذ عام 2013.

ويخوض الأهلى المباراة مُحتلاً المركز الثالث برصيد 7 نقاط خلف النجم مُتصدر المجموعة بـ9 نقاط وخلفه الهلال السودانى بفارق الأهداف، ويقبع بلاتينيوم الزيمبابوى فى ذيل المجموعة بنقطة وحيدة، ويعلم الاهلى أنه لا بد من الفوز على بطل تونس الليلة من أجل الهروب من الحسابات المُعقدة فى الجولة الأخيرة، كما أن بطل مصر لديه رغبة فى الثأر من الضيوف الذين فازوا على الأحمر بهدف نظيف بالجولة الأولى فى رادس.

ويتطلع السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للأهلى للفوز أيضاً من أجل وضع حد للاتهامات التى تُطارده بانه بلا بصمات فى بطولة أفريقيا ويقدم نتائج متواضعة فى دورى الأبطال بعكس الحال فى الدورى المحلى الذى يُحقق فيه الفريق انتصارات كاسحة لكنها غير موجودة فى بطولة أفريقيا، ويعول المدرب السويسرى على خبرات وقدرات لاعبيه يأتى فى مقدمتهم على معلول وأجاى وحسين الشحات ومروان محسن وأحمد فتحى وعمرو السولية ومحمود متولى ورامى ربيعة والحارس المُتميّز محمد الشناوى والوافد السنغالى الجديد بادجى المُنضم للقلعة الحمراء قادماً من رابيد فينا النمساوى فى يناير الجارى، فيما يفتقد الأحمر جهود مهاجمه المغربى وليد آزارو الذى رحل مؤخراً لنادى الاتفاق السعودى على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر.

 

جلسات فايلر الأخيرة مع لاعبى الأهلى شهدت التأكيد على قوة الفريق التونسى الذى يُقدم عروض جيدة للغاية خارج أرضه تحديداً، وهو ما تؤكده نتائجه خارج تونس كما أن الفريق التونسى لديه لاعبون على مستوى عال من الكفاءة والقدرات الخاصة بجانب خبراته الافريقية الطويلة وشدد المدرب السويسرى على أن الفريق التونسى لا يستسلم بسهولة أيضاً فقد تهتز شباكه ولا يهتز ويعود بهدف وأثنين بما يضمن له نقاط المباراة لذا لابد من اللعب بحماس وجدية منذ بداية اللقاء حتى نهايته.

فى المعسكر الآخر، فى فريق النجم الساحلى، لا تبدو الأمور مختلفة فالعملاق التونسى يرغب فى الفوز هو الآخر من أجل الصعود رسمياً لدور الثمانية وعدم الانتظار للجولة المقبلة، كما أن بطل تونس يتطلع للثأر من الأهلى، حيث خسر فى آخر مواجهة جمعت الفريقين بمصر، حينما فاز الأحمر بستة أهداف مقابل هدفين، ويعول الإسبانى جاريدو المدير الفنى السابق للأهلى والحالى للنجم على خبرات لاعبيه، وكذلك درايته بالأهلى ولاعبيه وطريقة لعبه.

واستبعد جاريدو من قائمة النجم مهاجم الفريق الجديد سليمانى كوليبالى الذى سبق وهرب من الاهلى قبل موسمين وإستقر به المطاف فى النجم حالياً وكشف المدرب الأسبانى أنه جاء للقاهرة من أجل الفوز على الأهلى والعودة لتونس بتأشيرة دور الثمانية.