التوقيت السبت، 05 ديسمبر 2020
التوقيت 02:11 ص , بتوقيت القاهرة

موقع فرنسي: هل يحرم هجوم الكرنك مصر من "الهوت سيزون"

قد يكون التفجير الذي شهدته الأقصر وأحبطته قوات الأمن، سببا في أزمة جديدة لقطاع السياحة تضاف إلى أزماتها السابقة ويفقدها الإقبال السياحي في الموسم السياحي "موسم الذروة أو "الهوت سيزون" المعروف في مصر، وفق ما ذكر موقع "أفريك أنسايد" الفرنسي.


وبحسب الموقع فإن محاولة التفجير التي أحبتطها السلطات المصرية في موقع الكرنك بالأقصر خلقت مناخا من التوتر في مصر قبل "موسم الذروة السياحي"، حيث حاول ثلاث رجال مسلحين تفجير نقطة الأمن بجوار معبد الكرنك، مشيرا إلى أن هناك تساؤلات حول قدرة السلطات على حفظ الأمن خاصة، لافتا إلى أن مكتشف الهجوم كان سائق تاكسي تشكك في تصرفات المعتدين، وليس فرد شرطة.


وتابع الموقع، تأثير هذا الهجوم على السياحة سوف يضيف أزمات جديدة إلى الأزمات التي خلفها عدم الاستقرار السياسي خلال الأربعة أعوام الماضية، ومن ثم أضراره على الاقتصاد ستظره جلية، خصوصا بعد أن استقبلت مصر 14 مليون سائح في 2010،  بينما لم يزرها العام الماضي سوى 9.9 مليون سائح، والرقم قابل للانخفاض بعد هذا الحادث.


ومن جانبها، أشارت صحيفة "لاكروا" الفرنسية أنه منذ صباح أمس الخميس أصبح عدد رجال الأمن أكثر من عدد السياح في أشهر الأماكن السياحية في الأقصر عقب الهجوم الذي أحبطته الشرطة.


وبينت الصحيفة أن عدد السياح في معبد الكرنك لم يتعد العشرات أمس الخميس، في حين أن عدد السياح كان 604 سائحين خلال الهجوم.