التوقيت الإثنين، 25 مايو 2020
التوقيت 06:33 ص , بتوقيت القاهرة

مصر وروسيا.. انسجام سياسي وتوتر زراعي

شهدت العلاقة المصرية الروسية، في الفترة الأخيرة، حالة من الانسجام والتقارب بين البلدين، خاصة بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم، وذلك على المستوى السياسي، أما على المستوى الزراعي، فهناك حالة من التوتر بين البلدين، في هذه الفترة بعد رفض روسيا واردات مصر، خاصة من محصولي البطاطس والبرتقال.


وكانت مصلحة الرقابة البيطرية والصحة النباتية الفيدرالية الروسية، قد احتجزت في ميناء نوفوروسيسك، شحنتين من البرتقال المصري، زنة أكثر من 200 طن، لإصابتهما بآفات زراعية، وقررت إعادتهما إلى مصر، مؤكدة عثورها على ذبابة فاكهة البحر المتوسط، الأكثر خطورة على المحاصيل الزراعية خاصة البرتقال، واليوسفي.


كما منعت السلطات الروسية في وقت سابق، استيراد محصول البطاطس من بعض المناطق المصرية، مثل الإسماعيلية والبحيرة، لإصابته بأمراض مثل العفن الوردي، وغيرها من أنواع العفن.


وقال رئيس شعبة المواد الغذائية والبقالة صلاح عبد العزيز لـ"دوت مصر"، اليوم السبت، إن مصر لا تراعي المعايير العالمية التي تتتطابق المعايير الروسية، مضيفا أن عملية الزراعة لا تتم بطريقة صحيحة و طبيعية، حيث تعتمد الزراعة في مصر علي الأسمدة والهرومونات التي تؤدي إلي تغيير طعم الثمرة ولونها، و تؤثر على جودتها، مما يؤدي إلى خفض قدرته على مقاومة الأمراض.


و أوضح عبد المقصود، أن مصر تعتمد على الأسمدة الأزوتية، التي لا تتناسب مع الموصفات الروسية، مضيفا أن الخضروات والفاكهة تتعرض لسوء تخزين وتغليف.


وتعد مصر ودول شمال إفريقيا المصدر الأساسي لتصدير المحاصيل الزراعية لروسيا، خاصة بعد العقوبات التي فرضتها دول الاتحاد الأوروبي على روسيا، بعد الأزمة الأوكرانية.


ويقدر حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا، 3.9 مليار دولار، إذ تقدر الصادرات المصرية منها، حوالي 300 مليون دولار.