التوقيت الأربعاء، 05 أغسطس 2020
التوقيت 10:09 م , بتوقيت القاهرة

حوار| العضو المنتدب للفطيم: محلب أنصفنا وسوق مصر"مبشرة"

تقترب استثمارات مجموعة الفطيم الاماراتية في مصر من 19 مليار جنيه، وفي الوقت الذي اقتربت فيه الحكومة من الإنتهاء من قانون الاستثمار الموحد، والذي يطالب به المستثمرين منذ فترة، أعلنت المجموعة عن تفاؤلها بمستقبل الاستثمار في مصر خلال الفترة القادمة، لاسيما في ظل تواجد حكومة المهندس إبراهيم محلب التي أنصفت الفطيم، وهو ما دفعها لضخ استثمارات جديدة في المشروعات التنموية.

داخل أكبر مشروعات الفطيم "كايرو فيستفال سيتي" والذي يقع على مساحة 700 فدان، التقى "دوت مصر" العضو المنتدب لمجموعة الفطيم في مصر، المهندس محمد المكاوي، للتعرف علي خطط شركة الفطيم للتوسع في الاستثمار في مصر الفترة القادمة.

كم تبلغ استثمارات مجموعة الفطيم في مصر؟


المجموع الكلي لاستثمارات المجموعة في مصر 19 مليار جنيه، تم ضخ منها 7 مليارات جنيه فقط، وسيتم ضخ 12 مليار جنيه خلال 5 سنوات، لاستكمال مشروع كايرو فيسفتال مول.


وتملك المجموعة مشروع كايرو فيستفال سيتي والذي يقع على مساحة 700 فدان بالقاهرة الجديدة، ويضم مول على مساحة 168 ألف متر، بالإضافة إلى مشروع سكني وإداري وفندقي على بقية مساحة الأرض.


ماذا عن خطة التوسعات خلال الفترة القادمة؟


خلال 4 أشهر سيتم البدء في إنشاء 3 مشاريع سكنية "كامبوند" يضم 480 فيلا ووحدات سكنية 5 نجوم، وفندقين فئة 5 نجوم، بالإضافة إلى البدء في إنشاء توسعات المول في النصف الأول من عام 2015، ليصل إجمالي المحال التجارية إلى300 محل، تضم أغلب الماركات العالمية.


كما تشمل خطة التوسعات إنشاء المرحلة الثانية من مجمع المباني الإدارية على مساحة 55 الف متر لإنشاء 5 مباني جديدة ، للوصول بعدد المساحة الخاصة بالمباني الادارية الي نحو 100 الف متر. وستعمل الفطيم من خلال ضخها لاستثمارات جديدة على تشغيل 7 الاف عامل في المشروع ليصل اجمالي العاملين في مجموعة الفطيم لنحو 14 الف عامل .

وماذا عن خلافات الفطيم مع الحكومة المصرية؟


توصلت المجموعة لحلول مع الحكومة لجميع المشاكل التي تقابلها، ووقعت تصالح مع وزارة الإسكان منذ أيام على أرض مشروع كايرو فيستفال مول، مقابل دفع قيمة الحزام الأخضر حول المشروع الذي تستغله الشركة، وبلغ قيمة التصالح 219 مليون جنيه تدفع علي ثلاث أقساط، وهذا ما سيودي إلى ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري و دعم قدرته على التعافي خلال الفترة القادمة.


ما رؤيتكم للوضع الاستثماري في مصر بشكل عام؟


المجموعة متفائلة بتحسن الأوضاع الفترة الحالية، وخاصة مع التسهيلات التي تقدمها الحكومة للتصالح مع المستثمرين وسرعة إصدار تراخيص البناء، وهذا المؤشر إيجابي ويعد دافعا لزيادة استثمارات الفطيم في مصر.


وتابع أنه على الرغم من مرور المجموعة بصعوبات خلال الحكومات المتعاقبة منذ 5 سنوات، إلا أن حكومة المهندس إبراهيم محلب هى من أنصفت المجموعة واستطاعت حل المشاكل التي تقابلها، واصفا توجه الحكومة ناحية المستثمرين حاليا بالجاد، ومؤكدا أنها تتخذ خطوات غير مسبوقة لتشجيع الاستثمار.


هل تتفاوض الفطيم الحصول على أراص أخرى من الحكومة؟


بالفعل تعتزم المجموعة التفاوض للحصول على أراض جديدة من أجل ضخ استثمارات في مشاريع عقارية جديدة خارج وداخل القاهرة الجديدة ومن ضمنها محور قناة السويس، ولكن ننتظر ظهور صورة واضحة للمشاريع التنموية في مصر، وإجراء الانتخابات البرلمانية، من أجل وضع خطة للاستثمار خلال الفترة القادمة والإعلان عنها.


هل يدخل توجه الدولة في اللجوء إلى الطاقة الجديدة والمتجددة ضمن خطط الشركة؟


ثقافة المجموعة تتفق منذ بداية أعمالها مع توجهات الحكومة ناحية الطاقة المستدامة، وأن جميع المشاريع التي أنشئتها الفطيم في مصر حتى الآن يتم إدارتها وصيانتها عن طريق الطاقة النظيفة، وهذا ما يحقق تنافسية للشركة بالنظر إلى بقية المشروعات الأخرى المتشابهة والتي تعتمد علي الطاقة التقليدية.


ما هو تاريخ مجموعة الفطيم ؟


تأسست المجموعة التي يرأسها عبد الله الفطيم عام 1930 في دبي، وكان نشاطها الرئيسي يتمثل في تجارة اللؤلؤ والمنسوجات والأخشاب والمواد الغذائية، وواصلت المجموعة توسعها في عدة دول أخرى وهي البحرين، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية، مصر، سوريا، باكستان، سريلانكا، وسنغافورة.


وتضم المجموعة التي يتجاوز عدد العاملين بها 20 ألف موظف، أكثر من قسم لتجارة السيارات والإلكترونيات والتجزئة والخدمات المالية والعقارية .