التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 11:26 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. طالب الصيدلة المفرج عنه ضمن عفو الرئيس يروى قصته

داخل منازل بسيط من طابق واحد تجلس الأم سعيدة بقرار الرئيس السيسى مبادرته بالإفراج عن محلها طالب الصيدلة الذى قضى 50 يوما داخل سجن دمنهور و أيام صعبة قضاها محمد شحات عبد العزيز طالب بكلية الصيدلة جامعة الأزهر ، داخل السجن بعيدا عن أسرته لا لذنب إجرامى ولكن لضمان والده فى سيارة 2016 نص نقل والتى تم بيعها لسداد جزء من ديونه بعدما عجز والده عن سداد ثمنها وأصبح عاجز عن السداد ليجد نفسه بين أربع جدران داخل السجن ومهدد بضياع مستقبلة وترك كلية الصيدلة التى يدرس بها ، لتأتى مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، للإفراج عن الغارمين ، وتمثل طوق النجاة لطالب الصيدلة بعدما تم سداد ديون والده من صندوق تحيا مصر تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسي.

التقى "اليوم السابع" أسرة الطالب المفرج عنه داخل منزلة بقرية الصبية التابعة لمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة ، حيث سيطرت مشاعر من الفرحة والسعادة على الأسرة .

وقال طالب كلية الصيدلة، أن والده اشترى سيارة ، ولم يستطع سداد ديوانه ، ورفعت ضده دعوى قضائية باعتباره الضامن فى إيصالات الأمانة ، وصدر ضده حكمًا بالحبس لمدة 3 سنوات حتى شاء الله أن يفرج عنه فى العيد بعد قضاء 50 يومًا داخل السجن ويعود ليقضى أيامه مع أسرته ، موجهًا الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى على مبادرته التى وعد بها وأوفى.

وأضاف طالب كلية الصيدلة فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أنه قضى 50 يومًا من عقوبته حتى تواصلت معه إدارة السجن، وأخبرته بالإفراج عنه فى إطار مبادرة الرئيس للإفراج عن الغارمين والغارمات.

وقالت أم الطالب أنها على مدار شهرين لم تذق طعم النوم ودائما كانت تطمئن ابنتها ايه التى كانت تبكى يوميا على سجن اخيها وتعجز عن سداد ديونهم وإخراج ابنها حتى جاءت اللحظة الفارقة فى حياتها بإعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرة لسداد ديون الغارمين والغارمات والإفراج عن فلذة كبدها.

ووجهت أم الطالب المفرج عنه الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى على إنقاذ مستقبل ابنها وعودته لأحضانها.