التوقيت الأربعاء، 16 أكتوبر 2019
التوقيت 06:56 ص , بتوقيت القاهرة

وزير الاتصالات: لن نستثمر مجددا في بناء المناطق التكنولوجية إلا بهذه الشروط

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن الفترة المقبلة ستشهد تعديلات جذرية في آليات الاستثمار في بناء المناطق التكنولوجية الجديدة بالمحافظات، وهي الخطة التي انتهجتها الوزارة على مدار الأعوام الثلاثة الماضية ونتج عنها تدشين 4 مناطق تكنولوجية بمدينة أسيوط الجديدة وبرج العرب الجديدة والسادات وبني سويف الجديدة.
وأثارت استراتيجية التوسع في بناء المناطق التكنولوجية لغطا واسعا داخل قطاع الاتصالات خلال الفترة الماضية، بسبب آراء بعض الخبراء المعارضين لتلك الفكرة بسبب اقتناعهم بأن بناء هذه المناطق ليس من اختصاصات الوزارة وإنما من اختصاص شركات التطوير العقاري، وأن دور وزارة الاتصالات يكمن في جذب استثمارات داخل تلك المناطق مما يؤدي لتنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات المصري.
وبمواجهة الوزير عمرو طلعت بتلك الآراء، قال في تصريحات خاصة لـ "دوت مصر"، أن خطة الاستثمار في بناء المناطق التكنولوجية يجب أن تكون ذات جدوى اقتصادية، وأن يكون دور الوزارة بالفعل هو جذب استثمارات جديدة للعمل داخل تلك المناطق مما ينتج عنها تنمية القطاع وخلق فرص عمل جديدة.
وأضاف "لقد أصدرت تعليمات بإعادة دراسة هذا الملف، ونبحث حاليا عن أحد بيوت الخبرة العالمية من أجل إعداد دراسة جدوى شاملة، تتضمن وسائل الاستعانة بالمطورين العقاريين وإمكانية الشراكة مع القطاع الخاص، والأهم من ذلك هو وضع استراتيجية احترافية للترويج لتلك المناطق وجذب المستثمرين الجدد وخاصة المستثمرين الأجانب والشركات العالمية المتخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".
وأشار الوزير إلى أن هناك عدة بدائل مطروحة للنقاش، منها على سبيل المثال الاستعانة بنموذج شبيه بالقرية الذكية، حيث تساهم فيه وزارة الاتصالات بنسبة 20% وتمتلك بداخله عدد محدود من المباني، ويعمل بداخله الألاف من الشباب المصري المتخصص في التكنولوجيا داخل كبريات الشركات التكنولوجية العالمية.
وحول وجود نية لزيادة عدد المناطق التكنولوجية بنسبة 75% وفقا لما ورد بخطة الحكومة التي عرضها أمس الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء أمام البرلمان، شدد "طلعت" على أن الاستثمار في المناطق التكنولوجية مرهون بالشروط التي تم ذكرها سابقا والتي تتعلق بالجدوى الاقتصادية وجذب الاستثمارات الجديدة وخلق فرص عمل للشباب، أما دون ذلك فيعتبر استهلاكا غير إيجابي لطاقات الوزارة وهيئاتها.
الجدير بالذكر أن الدكتور عمرو طلعت تولى مهام عمله كوزير للاتصالات قبل أسبوعين فقط، خلفا للمهندس ياسر القاضي الوزير السابق، ويمتلك طلعت خبرات طويلة في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث كان يشغل منصب مدير عام IBM مصر.