التوقيت الجمعة، 27 نوفمبر 2020
التوقيت 06:38 م , بتوقيت القاهرة

البطاقة التموينية الدوارة تفجر أزمة بين التجار.. وغرفة القاهرة تبحث

أزمة فجرتها البطاقة التموينية الدوارة بين التجار كما أطلقوا عليها، هذه البطاقة التي يستخدمها أصحابها أكثر من مرة في سحب السلع التموينية، مما لحق الضرر بهم وجعلهم في دائرة الاتهام أمام وزارة التموين.

تبحث غرفة القاهرة التجارية، برئاسة المهندس إبراهيم العربي، نائب رئيس الاتحاد العام للغرفة التجارية خلال الأيام الحالية أزمة البطاقة التموينية الدوارة وتداعياتها على تجار البقالة التموينية.

يأتي ذلك بعد أن تقدم أعضاء شعبة المواد الغذائية خلال اجتماع الشعبة بشكوى إلى المهندس إبراهيم العربي، وتضمنت تضرر بعض التجار من هذه البطاقة.

وطالب "العربي" الشعبة بإعداد مذكرة تفصيلية عن البطاقة التموينية الدوارة والمشاكل التى تسببها لتجار التموين؛ تمهيدًا لمناقشتها مع مسئولي وزارة التموين والتجارة الداخلية خلال الأيام القادمة.

وقال عمرو حامد، رئيس الشعبة، يتم حاليًا إعداد المذكرة بكافة التفاصيل عن البطاقة الدوارة التي تسبب أزمة لكثير من التجار بسبب أنه يتم صرف سلع بها في اليوم الواحد أكثر من مرة من تجار متعددين مما يسبب مشكلة للتجار دون ذنب لهم بها ، مشيرًا إلى أن التاجر لا يتحكم في سيستم صرف المقررات التموينية وليس لدية أية دراية بأن هذه البطاقة يستطيع صاحبها صرف سلع بها في اليوم الواحد أكثر من مرة من بقالين مختلفين.

وقال عماد عابدين، سكرتير شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة، إن أزمة البطاقة الدوارة على مستوى الجمهورية وليست في القاهرة فقط ، ولذلك يتم إعداد مذكرة بكافة التفاصيل لمناقشتها مع رئيس الغرفة ، خاصة أن التجار ليس لديهم دراية بأن مثل هذه البطاقات دوارة ويتم صرف سلع بها أكثر من مرة ؛ فالتاجر يضع هذه البطاقة بالماكينة ويظهر بها سلع وبصرفها لصاحبها ثم يذهب صاحبها لتاجر آخر ويصرف بنفس البطاقة سلع أخرى، ويتكرر هذا الأمر أكثر من مرة وفي النهاية تعود المشاكل على التجار رغم أنهم غير منوطين بالسيستم الذي يوفر السلع التموينية للبطاقات ولكن كل ما عليهم صرف السلع الموجودة على كل بطاقة لصاحبها ؛ الأمر الذي جعل عدد كبير من تجار التموين يتقدمون للشعبة بشكاوى عن تضررهم من تداول مثل هذه البطاقات وفتح السيستم لها لصرف سلع أكثر من مرة.